انتبــــــــــاه ▓◄متجدد : سلسلة من افات اجتماعية منتشرة ][ انظــر هنا( مدعم بأقوال أهل العلم ) ►▓

  1. Hammadi H10

    Hammadi H10 أسـد متميز

    إنضم إلينا في:
    ‏1 مايو 2016
    المشاركات:
    2,644
    الإعجابات المتلقاة:
    608
    نقاط الجائزة:
    1,635
    الجنس:
    ذكر
    [​IMG]
    [​IMG]
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    إِنَّ الْحَـــــــمْدَ لِلهِ تَعَالَى، نَحْمَدُهُ وَ نَسْتَعِينُ بِهِ وَ نَسْتَهْدِيهِ وَ نَسْــتَنْصِرُه

    وَ نَــــعُوذُ بِالْلهِ تَعَالَى مِنْ شُــــرُورِ أَنْفُسِنَا وَ مِنْ سَيِّئَــــاتِ أَعْمَالِنَا

    مَنْ يَـــهْدِهِ الْلهُ تَعَالَى فَلَا مُضِــــلَّ لَهُ، وَ مَنْ يُـضْلِلْ فَلَا هَــــادِىَ لَه

    وَ أَشْــــــــــهَدُ أَلَّا إِلَهَ إِلَّا الْلهُ وَحْــــــدَهُ لَا شَــــــرِيكَ لَه

    وَ أَشْـــهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ، صَلَّى الْلهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ تَسْلِيمَاً كَثِيرَا


    أَمَّـــا بَعْــــد:
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    1- المال الحرام

    [​IMG]

    إن الحمد لله؛ نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

    أما بعد:

    ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ ﴾ [النساء: 1] ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ ﴾ [آل عمران: 102] ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا ﴾ [الأحزاب: 70].

    أيها المؤمنون!

    إن من خصال النفس كَلَفَها بما جبلت على محبته، وشدةَ تمسكها به. ومن شأن ذلك عماها عن رؤية معائبه، وصمُّها عن سماع قبائحه، كما قال أبو الدرداء - رضي الله عنه -: "حبَّك الشيءَ يعمي ويصم". والمال مما جبلت النفوس على حبِّه، كما قال الله - تعالى -: ﴿ وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا ﴾ [الفجر: 20]؛ لذا كان لها فتنةً كما قال الله -تعالى -: ﴿ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ ﴾ [الأنفال: 28]، بل هو من أمضِّ الفتن الواقعة على أمة محمد - صلى الله عليه وسلم -، يقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: " إِنَّ لِكُلِّ أُمَّةٍ فِتْنَةً، وَفِتْنَةُ أُمَّتِي المَالُ " رواه أحمد وصححه ابن حبان. هذا، وإن أخطر فِتَنِه على النفوس جَرْؤها على تقحّم سحته، ولجُّها في دركاته، سيما إن سال وادي الحرام وفاض ورّاده، وشحَّ قَطْر الحلال وانقلص روّاده.

    عباد الله!

    إن حرمة المال تكمن في كل ما يُكسب بطريق غير مشروع، سواء كان الحرام أصيلاً في ذلك الكسب كبيع المسكرات، وآلات اللهو، وأطباق الرذيلة، وروايات العهر، أو كان الحرام محتفَّاً بسبب ذلك الكسب، كالسرقة، والغصب، والربا، والرشوة، وسؤال الناس تكثراً، وتأجير العقار على محالّ معاقرة الحرام أو بيعه، والكذب والخداع في التعامل المالي، والإخلال بواجب الوظيفة. ولعمر الله! لَخطرُ ذلك الكسب من ألزم ما ينبغي للمرء استحضاره واستشعاره؛ فالمال الحرام مفسد للصالحات ومانع من قبولها، يقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: "إن الله طيب؛ لا يقبل إلا طيباً" رواه مسلم. قال أهل العلم: "وَفِي هَذَا الْحَدِيثِ إِشَارَةٌ إِلَى أَنَّهُ لَا يَقْبَلُ الْعَمَلَ وَلَا يَزْكُو إِلَّا بِأَكْلِ الْحَلَالِ، وَأنَّ أَكْلَ الْحَرَامِ يُفْسِدُ الْعَمَلَ، وَيَمْنَعُ قَبُولَهُ"، قَالَ وَهْبُ بْنُ الْوَرْدِ: "لَوْ قُمْتَ مَقَامَ هَذِهِ السَّارِيَةِ لَمْ يَنْفَعْكَ شَيْءٌ حَتَّى تَنْظُرَ مَا يَدْخُل بَطْنَكَ حَلَالٌ أَوْ حَرَامٌ". وصدقة المال الحرام مردودة وإن تصدق به صاحبُه كلِّه، يقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: "من جمع مالاً حراماً ثم تصدق به لم يكن له فيه أجر، وكان إصره عليه" رواه ابن خزيمة وصححه الحاكم وحسنه الألباني، وقال سفيان الثوري: "من أنفق الحرام في الطاعة فهو كمن طهّر الثوب بالبول، والثوب لا يطهر إلا بالماء، والذنب لا يكفره إلا الحلال". والمال الحرام مانع من إجابة الدعاء وإن جيء بأسباب الإجابة؛ فقد ذكر النبي - صلى الله عليه وسلم - الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ: أَشْعَثَ أَغْبَرَ، يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ: يَا رَبِّ يَا رَبِّ، وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ، وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ، وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ، وَغُذِّيَ بِالْحَرَامِ، فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ؟". رَوَاهُ مُسْلِمٌ. والبركة ممحوقة من ذلك المال؛ لذا فإن صاحبه لا يشبع وإن أثرى؛ فبريق الحرام يستهويه، وحلاوة طعمه تغريه، فلا يُرى عن غيّه نازعاً إلا إن رحمه الله، يقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: "مَنْ يَأْخُذْ مَالًا بِحَقِّهِ يُبَارَكْ لَهُ فِيهِ، وَمَنْ يَأْخُذْ مَالًا بِغَيْرِ حَقِّهِ فَمَثَلُهُ، كَمَثَلِ الَّذِي يَأْكُلُ وَلَا يَشْبَع" رواه مسلم.

    أيها المؤمنون!

    إن سؤال المال في الآخرة لازم كلَّ عبد، يقول الرسول - صلى الله عليه وسلم -: "لَا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ القِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ عُمُرِهِ فِيمَا أَفْنَاهُ، وَعَنْ عِلْمِهِ فِيمَ فَعَلَ، وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَ أَنْفَقَهُ، وَعَنْ جِسْمِهِ فِيمَ أَبْلَاهُ" رواه الترمذي وقال: حسن صحيح. وعذاب الآخرة من شؤم حرمة المال على صاحبه؛ إذ لم يؤدِّ حقه، يقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: "مَنْ كَانَ لَهُ مَالٌ فَلَمْ يُؤَدِّ حَقَّهُ، جُعِلَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ شُجَاعاً (ذكر الحيات) أَقْرَعَ (ذَهَبَ شَعْرُ رَأْسِهِ مِنَ السُّم)، لِفِيهِ زَبِيبَتَانِ، يَتْبَعُهُ حَتَّى يَضَعَ يَدَهُ فِي فِيهِ، فَلَا يَزَالُ يَقْضِمُهَا حَتَّى يُقْضَى بَيْنَ الْعِبَادِ" رواه أحمد وهو حديث حسن. وأكل الحرام ونماء الجسد به مما يمنع دخول الجنة ويهدي إلى النار، يقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "يَا كَعْبُ بْنَ عُجْرَةَ، إِنَّهُ لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ لَحْمٌ وَدَمٌ نَبَتَا عَلَى سُحْتٍ؛ النَّارُ أَوْلَى بِهِ، يَا كَعْبُ بْنَ عُجْرَةَ، النَّاسُ غَادِيَانِ: فَغَادٍ فِي فَكَاكِ نَفْسِهِ فَمُعْتِقُهَا، وَغَادٍ مُوبِقُهَا" رواه ابن حبان وصححه الألباني لغيره. إن آكل الحرام مطرود من خير الله، ألا ترون أن الجنب ممنوع من دخول بيت الله، والمحدثَ محرم عليه مسُّ كتابه، مع أن الجنابة والحدث أثران مباحان، فكيف بمن هو منغمس في قذر الحرام؟! وقد كان من عادة نساء السلف الصالحات إذا خرج الرجل من منزله طالباً الرزق تقول له امرأته أو ابنته: "إياك وكسب الحرام! فإنا نصبر على الجوع والضر، ولا نصبر على النار". وتزداد خطورة الحرام إن كان أكلاً لحق ضعيف أو خيانة لمال استرعي على حفظه، يقول الله - تعالى -: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا ﴾، ويقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: "إِنَّ رِجَالًا يَتَخَوَّضُونَ فِي مَالِ اللَّهِ بِغَيْرِ حَقٍّ، فَلَهُمُ النَّارُ يَوْمَ القِيَامَةِ" رواه البخاري. كَانَ مُعَيْقِيبٌ عَلَى بَيْتِ مَالِ عُمَرَ، فَكَنَسَ بَيْتَ الْمَالِ يَوْمًا، فَوَجَدَ فِيهِ دِرْهَمًا، فَدَفَعَهُ إِلَى ابْنٍ لِعُمَرَ، قَالَ مُعَيْقِيبٌ: ثُمَّ انْصَرَفْتُ إِلَى بَيْتِي، فَإِذَا رَسُولُ عُمَرَ قَدْ جَاءَنِي يَدْعُونِي، فَجِئْتُ، فَإِذَا الدِّرْهَمُ فِي يَدِهِ فَقَالَ لِي: "وَيْحَكَ يَا مُعَيْقِيبُ! أَوَجَدْتَ عَلِيَّ فِي نَفْسِكَ شَيْئًا؟" قَالَ: قُلْتُ مَا ذَاكَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ؟ قَالَ: "أَرَدْتَ أَنْ تُخَاصِمَنِي أُمَّةُ مُحَمَّدٍ - صلى الله عليه وسلم - فِي هَذَا الدِّرْهَمِ ".

    عباد الله!

    ما أخذ العبد ما حرم عليه إلا من جهتين:
    إحداهما: سوء ظنه بربه، وأنه لو أطاعه وآثره لم يعطه خيراً منه حلالاً.


    والثانية: أن يكون عالماً بذلك، وأن من ترك لله شيئاً أعاضه خيراً منه، ولكن تغلب شهوتُه صبرَه وهواه عقلَه؛ فالأول من ضعف علمه، والثاني من ضعف عقله وبصيرته، ومن كمل له ذلك هان عليه ترك الحرام. كَانَ لِأَبِي بَكْرٍ غُلاَمٌ يُخْرِجُ لَهُ الخَرَاجَ، وَكَانَ أَبُو بَكْرٍ يَأْكُلُ مِنْ خَرَاجِهِ، فَجَاءَ يَوْمًا بِشَيْءٍ فَأَكَلَ مِنْهُ أَبُو بَكْرٍ، فَقَالَ لَهُ الغُلاَمُ: أَتَدْرِي مَا هَذَا؟ فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: وَمَا هُوَ؟ قَالَ: كُنْتُ تَكَهَّنْتُ لِإِنْسَانٍ فِي الجَاهِلِيَّةِ، وَمَا أُحْسِنُ الكِهَانَةَ، إِلَّا أَنِّي خَدَعْتُهُ، فَلَقِيَنِي فَأَعْطَانِي بِذَلِكَ، فَهَذَا الَّذِي أَكَلْتَ مِنْهُ، فَأَدْخَلَ أَبُو بَكْرٍ يَدَهُ، فَقَاءَ كُلَّ شَيْءٍ فِي بَطْنِه. رواه البخاري. وكَانَ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ يَقْسِمُ تُفَّاحًا بَيْنَ النَّاسِ، فَجَاءَ ابْنٌ لَهُ وَأَخَذَ تُفَّاحَةً مِنْ ذَلِكَ التُّفَّاحِ، فَوَثَبَ إِلَيْهِ فَفَكَّ يَدَهُ فَأَخَذَ تِلْكَ التُّفَّاحَةِ فَطَرَحَهَا فِي التُّفَّاحِ، فَذَهَبَ الابن إِلَى أُمِّهِ مُسْتَغِيثًا فَقَالَتْ لَهُ: مَالَكَ أَيْ بُنَيَّ؟ فَأَخْبَرَهَا، فَأَرْسَلَتْ بِدِرْهَمَيْنِ فَاشْتَرَتْ تُفَّاحًا، فَأَكَلَتْ وَأَطْعَمَتْهُ، وَرَفَعَتْ لِعُمَرَ، فَلَمَّا فَرَغَ مِمَّا بَيْنَ يَدَيْهِ دَخَلَ إِلَيْهَا، فَأَخْرَجَتْ لَهُ طَبَقًا مِنْ تُفَّاحٍ، فَقَالَ: "مِنْ أَيْنَ هَذَا يَا فَاطِمَةُ؟" فَأَخْبَرَتْهُ فَقَالَ: "رَحِمَكِ اللَّهُ، وَاللَّهِ إِنْ كُنْتُ لَأَشْتَهِيهِ". وطلب حاملاً لمصحفه، فأتي برحل فأعجبه، فقال: من أين أصبتموه؟ فقيل: عُمِل من خشبة وجدت في بعض الخزائن، قال: قوِّموه في السوق، فقوِّم بنصف دينار، فقال: ضعوا في بيت المال ديناراً، فقيل: لم يقوّم إلا بنصف دينار، فقال: ضعوا في بيت المال دينارين. وترك محمد بن سيرين ربح أربعين ألفاً في شيء دخله. وذكر الْعَبَّاسِ بْنِ سَهْمٍ: "أَنَّ امْرَأَةً مِنَ الصَّالِحَاتِ أَتَاهَا نَعْيُ زَوْجِهَا وَهِيَ تَعْجِنُ، فَرَفَعَتْ يَدَيْهَا مِنَ الْعَجِينِ، وَقَالَتْ: هَذَا طَعَامٌ قَدْ صَارَ لَنَا فِيهِ شَرِيكٌ".


    بارك الله...

    الخطبة الثانية


    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
    وبعد، فاعلموا أن أحسن الحديث كتاب الله...

    أيها المؤمنون!

    إن عصمة الله عبدَه من أكل الحرام من سوابغ النعم التي تخف بها التبعة، وتبارك بها الحسنة، وتحسن بها الخاتمة، ويسلم بها الدين. قال شعيب بن حرب: "لا تحقرن فلساً تطيع الله في كسبه، ليس الفلس يراد؛ إنما الطاعة تراد، عسى أن تشتري به بقلاً فلا يستقر في جوفك حتى يغفر لك"، وقال عبد الله بن المبارك: "لئن أردَّ درهماً من شبهة أحبُّ إليّ من أن أتصدق بستمائة "، ويقول سفيان الثوري: "عَلَيْكَ بِالْوَرَعِ يُخَفِّفِ اللَّهُ حِسَابَكَ، وَدَعْ مَا يَرِيبُكَ إِلَى مَا لَا يَرِيبُكَ، وَادْفَعِ الشَّكَّ بِالْيَقِينِ يَسْلَمْ لَكَ دِينُكَ". قال أحمد بن حفص: دخلت على أبي الحسن البخاري عند موته فقال: "لا أعلم من مالي درهماً من حرام، ولا درهماً من شبهة ".

    أيها الإخوة!

    وإن من سبل تحصيل العصمة من أكل الحرام ذكرَ حقارة الدنيا وسرعة انقضائها، والتعوذَ بالله من فتنتها، وادكارَ دقة الحساب وشدته يوم القيامة، والتحققَّ في المكاسب بالسؤال عند الجهل أو الاشتباه، وتركَ ما يشتبه في أمره. يقول سفيان الثوري: "انظر درهمك؛ من أين هو؟"، وقال أبو يوسف الغولي: "ما زلت أتفقه في مطعمي منذ ستين سنة "، و سَقَطَ مِنْ يَدِ كَهْمَسَ دِينَارٌ فَقَامَ يَطْلُبُهُ، فقِيلَ له: مَا تَطْلُبُ يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ؟ قَالَ: "دِينَارًا سَقَطَ مِنِّي"، فَأَخَذُوا غُرْبَالًا فَغَرْبَلُوا التُّرَابَ فَوَجَدُوا دِينَارًا، فَأَبَى أَنْ يَأْخُذَهُ، وَقَالَ: "لَعَلَّهُ لَيْسَ دِينَارِي". وإن أخذ مالاً حراماً بادر بالتوبة التي من شروطها ردُّ الحقوق إلى أهلها، فإن لم يعرفهم، أو كان ما أخذ منهم عوضاً عن حرام في ذاته تصدق بثمنه في وجوه البر كما قرر ذلك المحققون من أهل العلم.

    الْمَالُ يَذْهَبُ حِلُّهُ وَحَرَامُهُ [​IMG]
    يَوْمًا وَتَبْقَى فِي غَدٍ آثَامُه [​IMG]
    لَيْسَ التَّقِيُّ بِمُتَّقٍ لِإِلَهِهِ [​IMG]
    حَتَّى يَطِيبَ شَرَابُهُ وَطَعَامُه [​IMG]
    وَيَطِيبَ مَا يَحْوِي وَيَكْسِبُ كَفُّهُ [​IMG]
    وَيَكُونَ فِي حُسْنِ الْحَدِيثِ كَلَامُه [​IMG]
    نَطَقَ النَّبيُّ لَنَا بِهِ عَنْ رَبِّهِ [​IMG]
    فَعَلَى النَّبِيِّ صَلَاتُهُ وَسَلَامُه [​IMG]


    اللهم...


    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]

    مصدر :alukah.net

    متجدد بإذن الله


    تحياتـــــي Hammadi
    والله الموفق
    [​IMG]
     
    أعجب بهذه المشاركة afif007
  2. Hammadi H10

    Hammadi H10 أسـد متميز

    إنضم إلينا في:
    ‏1 مايو 2016
    المشاركات:
    2,644
    الإعجابات المتلقاة:
    608
    نقاط الجائزة:
    1,635
    الجنس:
    ذكر
    [​IMG]
    [​IMG]

    [​IMG]

    2-أكل الحرام
    [​IMG]

    إن من أعظم المصائب التي عمت وطمت في هذا الزمان الجشع والطمع والحرص على جمع المال من كل الطريق وبكل وسيلة ممكنة بغض النظر عن كون هذه الوسيلة تجوز أو لا تجوز حلالا كانت أو حراما.
    فهذا تاجر يغش الناس بسلعته وذاك موظف لا ينهض بمسئولية وظيفته والآخر يمنع أصحاب الحقوق حقوقهم مع غناه وقدرته وهذا يرتشي وذاك يسرق والآخر يلف ويدور ويكذب والرابع يغش ويحتال وينصب وذاك يتعامل بالربا وهذا يتاجر بما يفسد عقول الناس ويدمر حياتهم .
    يقول الله في كتابه العظيم ﴿ وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ الَّذِي جَمَعَ مَالًا وعدده يحسب أَنَّ مَالَهُ أخلده كلا لَيُنبَذَنَّ فِي الحطمة وما أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ ﴾ ويقول سبحانه وتعالى ﴿ وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُواْ عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ لِيَوْمٍ عَظِيمٍ يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ َ ﴾ ويقول ﴿ وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ﴾.

    إننا في زمان لم يعد بعض الناس يبالي فيه بما أكل أمن حرام أو من حلال ولا يهمه أن يغذي أهله وأولاده من الحرام أو الحلال.
    إن هذا الزمان أخبر به الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم فقال ((يأتي على الناس زمان لا يبالي المرء ما أخذ منه، أمن الحلال أم من الحرام؟)) رواه البخاري.
    أنظر إلى أسواقنا لتسمع الأيمان الكاذبة وترى الغش الواضح وتطفيف المكيال والميزان واختلاس الأموال وبيع ما لا يجوز بيعه واللف والخداع والقمار يقول الله ﴿ كلوا من طيبات ما رزقناكم ولا تطغوا فيه فيحل عليكم غضبي ومن يحلل عليه غضبي فقد هوى ﴾ ويقول ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ﴾.

    عباد الله:

    إن المال الحرام والمكاسب المحرمة تقّسي القلب وتطفئ نور الإيمان وتذهب البركة وتعمي البصيرة، وتوهن الدين ، وتٌظلم الفكر، وتقعد الجوارح عن الطاعات، وتوقع المرء في حبائل الدنيا وغوائلها، وتمنع إجابة الدعاء فقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء: يا رب، يا رب، ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغُذِيَ بالحرام، فأنَّى يُستجاب له؟
    ولهذا فإن السلف رضي الله عنهم كانوا في قمة الحذر وفي غاية الخوف من أن تصل إلى أجوافهم ولو لقمة من الحرام فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم خير خلق الله وأتقاهم لله يقول ((إني لأنقلب إلى أهلي فأجد الثمرة ساقطة على فراشي فأرفعها لآكلها، ثم أخشى أن تكون صدقة فألقيها)).
    وهذا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه كان لا يأكل إلا من كسبه وفي يوم من الأيام جاءه غلامه بشيء فأكل منه ثم قال الغلام لإبي بكر أتدري ما هذا، فقال أبو بكر: وما هو ؟ قال: كنت تكهنت لرجل في الجاهلية فأعطاني فأدخل الصديق أصبعه في فيه وجعل يقيئ حتى ظن أن نفسه ستخرج.
    ورُوي أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه شرب لبنًا فأعجبه، فقال للذي سقاه: من أين لك هذا؟ فقال: مررت بإبل الصدقة وهم على ماء فأخذت من ألبانها، فأدخل عمر يده فاستقاء.
    وهذه إمراءة من الصالحات تقول لزوجها اتق الله في رزقنا، فإنا نصبر على الجوع ولا نصبر على النار.
    روى الإمام مسلم في صحيحه من حديث أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: لما كان يوم خيبر أقبل نفر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: فلان شهيد، وفلان شهيد، حتى مروا على رجل فقالوا: فلان شهيد، فقال النبي : ((كلا، إني رأيته في النار في بردة أو عباءة غلها)) يعني أخذها من الغنيمة قبل أن تقسم.
    فأنظروا يا عباد الله رجل يقاتل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يكرمه الله بالشهادة ولكن لأنه أخذ حراما _ ربما يراه بعض الناس منا يسيرا بردة أو عباءة أخذها من غنيمة شارك هو في القتال فيها ومع ذلك كله قال النبي صلى الله عليه وسلم ( كلا، إني رأيته في النار ) فالأمر خطير جدا جداً ياعباد الله.
    ألا يتق الله من يرتشي وهو يسمع حيث النبي صلى الله عليه وسلم لعن الله الراشي والمرتشي.

    ألا يتق الله بعض الباعة الذين يستغفلون الناس ويضحكون عليهم ويزينون لهم شراء أمور هم أنفسهم يعلمون أنها لا تنفع أو لا تساوي الثمن المطلوب.

    ألا يتق الله من يزور الوثائق ويلعب بالعقار ويعطي الأرض الواحدة لشخصين أو أكثر.

    ألا يتق الله بعض السماسرة والمقاولون الذين يتفقون مع أرباب العمل على اتفاقيات وعهود ثم لا يوفون بها أو يخالفونها.

    ألا يتق الله بعض المسئولين والتجار الذين يأكلون ملئ بطونهم وينامون ملئ جفونهم والآف الأسر بل ملايين البشر يكابدون الجوع والذل والمسكنة.

    ألا يتق الله بعض أصحاب المحلات الذين يبيعون أمورا منكرة لا يشك عاقل في تحريمها وإنكارها.

    ألم يؤمن هؤلاء جميعا بقول الله ﴿ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا ﴾ ألم يسمعوا حديث النبي صلى الله عليه وسلم (لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يُسأل عن أربع))، وذكر منها: ((وعن ماله من أين اكتسبه؟ وفيم أنفقه؟)) ألم يسمعوا حديث النبي صلى الله عليه وسلم عند ما قال في الحديث الصحيح ( فاتقوا الله وأجملوا في الطلب، ولا يحملن أحدكم استبطاء الرزق أن يطلبه بمعصية الله، فإن الله لا يُنال ما عنده إلا بطاعته)) ألم يسمعوا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ((لتؤدُن الحقوق إلى أهلها حتى يقاد للشاة الجلحاء من الشاة القرناء)).

    ألم يعلموا أن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيباً.
    عباد الله:

    اقنعوا بالحلال عن الحرام، وتوبوا إلى الله من المظالم والآثام، وأحسنوا كما أحسن الله إليكم، ويسروا على عباد الله إن يسر الله عليكم، واجعلوا أموالكم حجابا لكم من النار وأتقوا النار ولو بشق تمرة.
    يقول الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه: إن الدنيا حلالها حساب وحرامها عذاب، وشبهتها عتاب.
    يقول الله في كتابه الكريم ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّباً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاء وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ﴾.

    بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ...
    الخطبة الثانية

    إن من أعظم أسباب الشقاء والدمار، ومن أخطر ما يوصل الإنسان إلى النار ومما يجلب للعبد سخط الجبار أكل المال الحرام.
    يقول الله ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا ﴾ ويقول النبي صلى الله عليه وسلم ((من اقتطع حق امرئ مسلمٍ بيمينه فقد أوجب الله له النار وحرّم عليه الجنة)) ، فقال له رجل: وإن كان شيئًا يسيرًا يا رسول الله؟ قال: ((وإن كان قضيبًا من أراك)) رواه مسلم في صحيحه.

    أيها الناس:

    إن صعوبة الأوضاع وتعقد الحياة وغلاء الأسعار وظنك المعيشة ليس عذرا لبعض الناس في اللف والدوران وأخذ الرشوة وأكل الحرام فإن الله يقول ﴿ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا ﴾ ولا يفعل ذلك إلا من قسى قلبه واستولت الغفلة على نفسه وضعف إيمانه وقل يقينه وعميت بصيرته.

    دخل النبي صلى الله عليه وسلم المسجد فوجد رجلا من أصحابه عليه علامات الهم والغم فقال له صلوات الله وسلامه عليه ((يا أبا أمامة ما الذي أجلسك في المسجد في هذه الساعة؟)) قال: يا رسول الله، هموم أصابتني وديون غلبتني فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : ((ألا أعلمك كلمات إذا قلتهن أذهب الله همك وقضى دينك قال قلت: بلى يا رسول الله، قال: ((قل إذا أصبحت وإذا أمسيت اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال)) قال فقلتهن فأذهب الله همي وقضى ديني" رواه أبو داود عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه.
    عباد الله:

    إن الغنى ليس بكثرة الرزق وإنما الغنى ببركة الرزق والبركة ليست في الكثرة وإنما البركة في الطاعة والقناعة وأن ترضى بما قسم الله لك وأن تقنع بما آتاك الله.
    ولعلم كل من تسول له نفسه في أكل الحرام أنه سيجد عاقبة الحرام في الدنيا قبل الآخرة وسيعذب به في الحياة قبل الموت يقول الله ﴿ فَلاَ تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلاَدُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾.

    اشتكت امراءة إلى مروان بن الحكم الصحابي الجليل سعيد بن زيد رضي الله عنه وأرضاه مدعية _ كذبا وزورا _ أن سعيدا أخذ شيئا من مالها فقال سعيد : اللهم إن كانت كاذبة فأعم بصرها واجعل قبرها في دارها، قال راوي الحديث عروة بن الزبير: فوالله، لقد عمي بصرها حتى رأيتها امرأة مسنة تلتمس الجدران بيديها، وكانت في هذه الأرض بئر فسقطت في البئر، فكان ذلك البئر قبرها.
    يقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم إنَّمَا أنا بَشَرٌ وَإِنَّمَا يَأْتِينِي الْخَصْمُ فَلَعَلَّ بَعْضَكُمْ أَنْ يَكُونَ أَبْلَغَ من بَعْضٍ فَأَحْسِبُ أَنَّهُ صَادِقٌ فَأَقْضِي له فَمَنْ قَضَيْتُ له بِحَقِّ مُسْلِمٍ فَإِنَّمَا هِيَ قِطْعَةٌ من النار فَلْيَحْمِلْهَا أو يَذَرْهَا . أخرجه البخاري ومسلم.

    مصدر :alukah.net
    [​IMG]
     
  3. Hammadi H10

    Hammadi H10 أسـد متميز

    إنضم إلينا في:
    ‏1 مايو 2016
    المشاركات:
    2,644
    الإعجابات المتلقاة:
    608
    نقاط الجائزة:
    1,635
    الجنس:
    ذكر
    [​IMG]
    [​IMG]

    [​IMG]

    3- أكل المال الحرام
    [​IMG]

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، وبعد:
    قال تعالى: ﴿ وَلا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقًا مِّنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالإِثْمِ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 188].

    قال ابنُ عباس رضي الله عنهما: "هذا في الرَّجُل يكون عليه مالٌ، وليس عليه فيه بيِّنة، فيَجْحَد المالَ، ويخاصمهم إلى الحكَّام، وهو يعرف أنَّ الحقَّ عليه، وأنَّه آثِمٌ آكِلٌ للحرام"[1]. اهـ.

    وقال تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا ﴾ [النساء: 10].

    روى الإمامُ أحمد في "مسنده"، من حديث كعب بن عِياضٍ رضي الله عنه: أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: ((إنَّ لكلِّ أمَّةٍ فتنةً، وإنَّ فتنةَ أُمَّتي المالُ))[2].

    وممَّا يُلاحَظُ: تساهل كثيرٍ من الناس في أكل المال الحرام؛ وذلك مصداقًا لقول النبيِّ صلى الله عليه وسلم: ((ليأتينَّ على الناس زمانٌ، لا يبالي المرءُ بما أخذَ المالَ: أمِنَ الحلال أم من الحرام))[3].

    قال ابن المبارك: "لأنْ أرُدَّ دِرْهمًا من شُبْهَةٍ؛ أحبّ إليَّ من أن أتصدَّق بمائة ألفٍ".​

    قال عمر رضي الله عنه: ((كنَّا نَدَعُ تسعةَ أعشار الحلال؛ مخافةَ الوقوع في الحرام))، وإنما فعل ذلك رضي الله عنه امتثالاً لقول النبيِّ صلى الله عليه وسلم في حديث النعمان بن بشير: ((إنَّ الحلال بَيِّنٌ، وإنَّ الحرام بَيِّنٌ، وبينهما مشتبهاتٌ، لا يعلمهنَّ كثيرٌ من الناس، فمَنِ اتَّقى الشُّبهات، استبرأ لدينه وعِرْضِه، ومَنْ وَقَعَ في الشُّبهات، وقع في الحرام، كالراعي يرعى حول الحِمى، يوشك أن يَرْتَعَ فيه))[4] الحديث.

    ومن صور أكل المال المحرَّم: الرِّبا الذي حرَّمَهُ اللهُ ورسولُه، وَلَعَنَ آكِلَهُ، وكاتِبَهُ، وشاهِدَيْه؛ قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ﴾ [البقرة: 278]، وقد غلب حبُّ المال على قلوب بعض المسلمين، فصاروا يتسابقون إلى شراء أسهم البنوك الرِّبويَّة، وآخَرون يودِعون أموالهم في البنوك، ويأخذون عليها زيادةُ رِبويَّةً يسمونها (فوائد)!

    وإن من الجرائم العظيمة والأمور الخطيرة: ما نشاهده من تسابق أهل هذه البنوك، بوضع شتَّى الطرق والحِيَل؛ لإيقاع الناس في الرِّبا، وترغيبهم بشتَّى الوسائل؛ لتزداد أرصدتهم من هذه الأموال الخبيثة، وعلى سبيل المثال: ما يسمى بطاقة (فيزا سامبا)، وقد صدرت فيها فتوى من اللجنة الدائمة بتحريم التعامل بها، وأنها من الرِّبا الذي حرَّمه الله ورسولُه، وهي بطاقة يصدرها البنك بمبلغٍ معيَّنٍ يسمى (قيمة إصدار)، ويحقُّ لحاملها أن يشتري ما شاء من سلع وحاجيات، على أن يرُدَّ قيمة هذه السلع خلالَ مدة معينة، فإن لم يَفعل؛ فإنه يُحْسَب عليه عن كل يومٍ فائدةً[5].

    ومن صور أكل المال المحرَّم: الاعتداء على رواتب العمَّال، وعدم إعطائهم حقوقهم في أوقاتها.​

    ومن صور أكل المال المحرَّم التي نشاهدها كثيرًا في الأسواق: الحلف على السِّلْعَة باليمين الكاذِب، والغش في المعاملات، وغير ذلك.​

    وآكل الحرام إنما يعرِّض نفسه للعقوبة في الدنيا، وفي قَبْرِه، ويوم القيامة:

    أمَّا في الدنيا، فقد تكون العقوبة خسارةً في ماله، أو مَحْقٌ إلهيٌّ للمال الذي اكتسبه، ونَزْع البركة منه، أو مصيبةً في جسده؛ قال تعالى: ﴿ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ ﴾ [البقرة: 276].

    وأما في قبره، فقد ورد في الحديث: أن عبدًا يُقال له مِدْعَمٌ، كان مع النبيِّ صلى الله عليه وسلمواستشهِد في غزوة خيبر؛ أصابه سهمٌ طائِشٌ، فقال الصحابة رضي الله عنهم: هنيئًا له الشَّهادة، فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: ((كلاَّ، والذي نفسي بيده، إن الشَّمْلة التي أصابها يوم خيبر من المغانِم، لم تُصِبْها المقاسِم - لَتَشْتَعِلُ عليه نارًا))، فلما سمع الناس ذلك، جاء رجلٌ بشِراكٍ أو شِراكَيْن إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم فقال: ((شِراكٌ أو شِراكانِ من نارٍ))[6]؛ وهذه الشَّمْلَة عباءةٌ قيمتها دراهم معدودة، ومع ذلك لم يَسْلَم صاحبها من عقوبة أكل المال الحرام.

    وأما في الآخِرة، فعن كعب بن عَجْرَة: أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال له: ((يا كعبُ، لا يَرْبُو لَحْمٌ نَبَتَ من سُحْتٍ؛ إلاَّ كانت النار أوْلى به))[7].

    ومن عقوبة أكل المال الحرام: حِرمان إجابةِ الدُّعاء وقبول العبادة.​

    عن أبي هريرة رضي الله عنه: أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: ((يا أيها الناس، إنَّ الله طيبٌ، لا يقبل إلا طيِّبًا، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسَلين؛ فقال: ﴿ يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ ﴾ [المؤمنون: 51]، وقال: ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ ﴾ [البقرة: 172]))، ثمَّ ذكر الرَّجُلَ يُطيلُ السَّفرَ، أشعثَ أغبر، يمد يديه إلى السماء: يا رب، يا رب، ومَطْعَمه حرامٌ، ومَشْرَبه حرامٌ، ومَلْبَسه حرامٌ، وغُذِيَ بالحرام، فأنَّى يُسْتَجَابُ لذلك!))[8].

    وهذا الحديث فيه تحذيرٌ لطائفةٍ من الناس، خدعهم الشيطان، وزيَّن لهم أعمالهم السيئة، فتراهم يأكلون الحرام، وينفقون منه في بعض الأعمال الصالحة؛ كبناء المساجد أو المدارس، أو حفر الآبار، أو غير ذلك، ويظنُّون أنهم بهذا برئت ذمَّتهم، فهؤلاء يعاقَبون مرتَيْن:​

    الأولى: أنَّ الله لا يقبل منهم أعمالهم الصالحة التي أنفقوا عليها من الأموال المحرَّمة؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ((إن الله طيِّبٌ، لا يقبل إلا طيِّبًا))[9].

    الثانية: أن الله يعاقبهم على هذا المال الحرام، ويحاسَبون عليه يوم القيامة؛ فعن خَوْلَة الأنصارية رضي الله عنه: أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: ((إن رجالاً يتخوَّضون في مال الله بغير حقٍّ؛ فلهم النار يوم القيامة))[10].

    قال سفيان الثوري: "مَنْ أنفق الحرام في الطاعة، فهو كمَنْ طهَّر الثوبَ بالبَوْل، والثوب لا يَطْهُر إلا بالماء، والذنب لا يكفِّره إلا الحلال".


    اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك، وأغنِنا بفضلك عمَّنْ سواك.
    والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبيِّنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين. ​

    [1] تفسير ابن كثير (1/ 224 - 225).
    [2] سنن الترمذي (4/ 569) برقم (2336)، وقال: حديث حسن صحيح، وصحَّحه الشيخ الألباني، في صحيح الجامع الصغير (1/ 430) برقم (2148).

    [3] صحيح البخاري (2/ 84) برقم (2083).

    [4] صحيح البخاري (2/ 74) برقم (2051)، وصحيح مسلم (3/ 1219 - 1220) برقم (1599)

    [5] فتوى رقم (17611).

    [6] صحيح البخاري (4/ 230) برقم (6707).

    [7] قطعة من حديث، في سنن الترمذي (2/ 513) برقم (614).

    [8] صحيح مسلم (2/ 73) برقم (1015).

    [9] قطعة من حديث في صحيح مسلم (2/ 73) برقم (1015).

    [10] صحيح البخاري (2/ 393) برقم (3118).
    مصدر :alukah.net
    [​IMG]
     
  4. Hammadi H10

    Hammadi H10 أسـد متميز

    إنضم إلينا في:
    ‏1 مايو 2016
    المشاركات:
    2,644
    الإعجابات المتلقاة:
    608
    نقاط الجائزة:
    1,635
    الجنس:
    ذكر
    [​IMG]
    [​IMG]

    [​IMG]

    4- الأكل من المال الحرام للحاجة
    [​IMG]
    الشيخ خالد بن عبدالمنعم الرفاعي

    السؤال

    ♦ ملخص السؤال:

    فتاة أمُّها تعمل ومالها حرامٌ، والفتاةُ تدرُس، وتستشير في أمرِها: هل تأكل مِن هذا المال أو لا؟ كما تقدَّم لها رجلٌ متزوجٌ، ويريد الزواجَ منها، وتسأل: هل تترُك دراستها وتتزوج أو لا؟

    ♦ تفاصيل السؤال:

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
    لقد ابتُلِيتُ في والدتي، فهي تعملُ، والمالُ الذي نعيش به حرامٌ، وأبي لا يرعانا، ولا يُنْفِقُ علينا، وقد استشرتُ أحدَ الشيوخ - جزاهم الله خيرا - مِنْ قَبْلُ، وقال: لن تُحاسَبي على ما أكلتِه مِن مال حرامٍ في صِغَرِك، لكن الآن وبعد أن أصبحتِ راشدةً، لا بد مِن أن تبحثي عن رزق حلالٍ!

    وأنا ما زلتُ أدرس، وبَقِي لي عامٌ على التخرُّج، وليس لي مكانٌ آتي منه بالمال الحلال، وقد وجدتُ عملًا بسيطًا، لكن الأجر قليل جدًّا، ولا يكفي لدفْع وسائل النقْل أو كتُب دراستي، هذا أولًا.

    ثانيًا: تقدَّم لي رجلٌ متزوِّج، ولديه أطفالٌ، وهو أكبر مني بخمس عشرة سنة، وقد أخبرتُه بأني بحاجةٍ إلى العمل حتى بعد الزواج لأرسل لوالدتي وإخوتي مالًا حلالًا، ووعدني بأن يساعدني!


    أنا في حيرةٍ مِن أمري؛ هل أوقف دراستي وأتزوَّج مِن هذا الرجل؟ أو أُكْمِل دراستي حتى أتخرَّج بالمال الحرام، وأعيش به، ثم أعوض ذلك المال الحرام بالحلال بعد أن أعملَ وأُنْفِق منه على إخوتي؟
    الجواب

    الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:
    فإن كانتْ أمُّك حقًّا أيتها الابنة الكريمة تعمل عملًا مُحَرَّمًا، والمالُ الذي تُحَصِّله منه مُحَرَّمًا، فيجب عليك نُصْحها، وأن تبيني لها خطورة ذلك.

    أما ما تُنفقه أمك عليك من المال الحرام، فلك أن تقبليه؛ لأنك مُضْطَرَّة لقبوله، لعدم قدرتك على العمل، وليس لك مصدرُ رزقٍ آخر، ومن شرط التكليف الاستطاعة، وأنت لا تستطيعين التكسُّب الآن، ومِن ثَمَّ يجوز لك أن تقبلي ما تندفع به ضرورتك من المأكل والمشرب والملبس وما شابه، وأن تُكملي منه دراستك.

    ولا يتردَّد عالمٌ في القول بجواز ما أقوله لك؛ لأنه يَصْدُق عليك وصفُ الحاجة والفقر، وهما مناطُ جواز النفقة من المال الحرام على نفسك، وفي إكمال الدراسة.

    فالمالُ الحرامُ إنما يَحْرُم على صاحبه، وعلى من يجد غيره من المال الحلال، وتجب عليه التوبةُ النَّصُوح على مكتسب الحرام، والتي مِن شُروطها: أن يخرجَ من هذا المال ويجعله في مصالح المسلمين، فيُنفق على الذين لا يجدون ما ينفقون؛ مِن الفقير والمساكين، وأنت أيتها الابنة الكريمة لا تجدين ما تنفقين، فيجوز لك الأخْذُ منه وبلا تردُّد.

    أما فتوى الشيخ فقد عرف شيئًا وغابتْ عنه أشياء، فأصاب في نصفها الأول، وأخطأ في النصف الآخر، فأكل المضطر مِن المال الحرام، ومن لم يجد غيره، لا خلاف فيه بين أهل العلم، كذلك لا يختلف العلماء في أنه لا يجب على مَن أكل من الحرام قضاء ذلك المال بعدما يُيَسِّر الله له حاله.

    أما مسألة الزواج مِن هذا الرجل، فالذي يظهر أنه غير مناسب لك، فاصرفي النظر عنه حتى تُكملي دراستك، ويأتيك مَن هو مناسبٌ لك.

    رزقنا الله وإياك رزقًا حلالًا، وقدَّر لك الخير حيث كان
    مصدر :alukah.net
    [​IMG]
     
    آخر تعديل: ‏31 أغسطس 2016
  5. Hammadi H10

    Hammadi H10 أسـد متميز

    إنضم إلينا في:
    ‏1 مايو 2016
    المشاركات:
    2,644
    الإعجابات المتلقاة:
    608
    نقاط الجائزة:
    1,635
    الجنس:
    ذكر
    [​IMG]
    [​IMG]

    [​IMG]

    5 - الحث على طلب المال الحلال وترك الحرام
    [​IMG]
    الشيخ عبدالله بن صالح القصيِّر
    الحمد لله ذي الجلال والإكرام، أحمَدُه - سبحانه - هو الملك القدُّوس السلام، وأشكُرُه على ما حَبانا به من الفضْل والإنْعام، وأشهَدُ أن لا إله إلاَّ الله وحده لا شريك له الذي أوضَحَ الأحْكام، وبيَّن الحلال والحرام، وأشهَدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله أفضل مُرسَل وأكمَل إمام، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه الأئمَّة الأعلام.
    أمَّا بعدُ:

    فيا أيُّها الناس، اتَّقوا الله ربَّكم واعبُدُوه، وابتَغُوا عنده الرِّزق واشكُرُوا له إليه ترجعون، واعلَمُوا أنَّ الله -تعالى- طيِّب لا يَقبَل إلاَّ طيِّبًا، وأنَّه - سبحانه - أمَر المؤمنين بالابتِغاء من فضله، والأكل من طيب رزقه، وهو ما جاء من حلِّه؛ فقال -تعالى-: ﴿ فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ ﴾ [الجمعة: 10]، وقال: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ ﴾ [البقرة: 172].

    أيُّها المسلمون:

    الطيِّب من الرِّزق هو الحَلال الذي أحلَّه الله، وهو ما كان مُستَطابًا في نفسه، غير ضارٍّ للأبدان أو العقول، وغير مُكتَسب بمعامَلة محرَّمة أو على وجْه محرَّم من وَسائِل الدُّخول، فإنَّ الأكل من الحلال من أسباب صلاح القلب وزيادة الإيمان، والنَّشاط في الأعمال الصالحة والرَّغبة في الإحسان، وهو ممَّا تُحفَظ به النِّعَم الموجودة وتُزاد، وتُستَجلَب به النِّعَم المفقودة وتُقاد، فمن لُطفِ الله بعباده أنْ يسَّر الحلال، وأرشَدَ إليه، ورغَّب فيه، وجعَل طلَبَه من صالح الأعمال، ووعَد أهلَه بفضْله وكِفايته، وحفظه ووقايته، ومغفرته وجَزِيل مَثُوبته، ويسَّر الأمرَ في الحال والمآل، ونَهاهم عن الحرام، وزجَرَهم عن الأخْذ بما يأتي به من الوسائل والأسباب، وتوَعَّدَهم على طلبه وأكله بشديد العقوبة وأليم العذاب، وكفى بذلك موعظةً لأولي الألباب؛ ولهذا قال - تعالى -: ﴿ كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي وَمَنْ يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَى * وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى ﴾ [طه: 81 - 82].

    فاتَّقوا الله أيُّها المسلمون، وتحرَّوا طيب المكاسب، وابتَغُوا الحلالَ من الرِّزق، فنِعْم المال الصالح للرجل الصالح، وقد ذهَب أهل الدُّثور بالأجور والدَّرجات العُلَى والنَّعيم المقيم، و((لا حسَد إلاَّ في اثنتَيْن: رجل آتاه الله حكمةً فهو يقضي بها ويُعلِّمها، ورجل آتاه الله مالاً فسلَّطَه على هلكته في الحق))؛ أي: أنفَقَه في وجوه الخير مبتغيًا بذلك فضْل الله - عزَّ وجلَّ - فباكِروا في طلب الرزق؛ ففي الغدوِّ برَكة ونجاح، واتَّقوا الله وأجمِلُوا في الطلب، خُذُوا ما حَلَّ ودعوا ما حرم، واعلَمُوا أنَّ خير الرِّزق ما يَكفِي ويسلم صاحبه من الإثم، وما قَلَّ وكفَى خيرٌ ممَّا كثر وألهى، فليس الغنى عن كثْرة العرَض، ولكن الغنى غنى النفس، وقد أفلَحَ مَن أسلَمَ ورُزِق كفافًا وقنَّعَه الله بما آتاه.

    ومن دعاء النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((اللهمَّ اجعَل رزقَ آل محمدٍ قوتًا))، والقوت ما يسدُّ الرَّمق.
    وعن عائشة - رضي الله عنها - قالت: "ما شبع آلُ محمدٍ - صلى الله عليه وسلم - من خبز شعيرٍ يومَيْن مُتَتابعَيْن حتى قُبِض"؛ متفق عليه.
    "وكان فراشُ رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم - من أدم - أي: جلد - حشوه ليف"؛ رواه البخاري.
    وقال - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن أصبَح منكم آمنًا في سِربِه، مُعافًى في جسده، عنده قوتُ يومِه - فكأنَّما حِيزَتْ له الدنيا بحذافيرها))، وقال - صلى الله عليه وسلم - لابن عمر - رضِي الله عنهما -: ((كُنْ في الدنيا كأنَّك غريبٌ أو عابر سبيل)).
    أيُّها المسلمون:

    أعظم الزُّهد في الدنيا تَرْكُ الحرام، ويَلِيه الرَّغبة عن فُضول المال خشيةَ الوقوع في الآثام، فاتَّقوا الحرام؛ فإنَّه شرُّ الرزق، وخبيث الكسب، وسيِّئ العمل، وزادُ صاحبِه إلى النار، إنْ تموَّله لم يُبارَك له فيه، وإنْ أنفَقَه لم يُؤجَر عليه، وإنْ تصدَّق به لم يُقبَل منه، وإنْ دعا وهو في جوفه لم يُستَجب له، فما أشأَمَه على صاحبه! وما أشقَى صاحبه به؛ عليه غرمه، ولغيره غنمه!
    رُوِي أنَّ الشيطان - أعاذَنا الله منه - قال: "لن يَسلَم منِّي صاحِبُ المال من إحدى ثلاثٍ أغدو عليه بهنَّ وأَرُوحُ: أخذه من غير حلِّه، وإنفاقه في غير حقِّه، وأحببه إليه فيمنعه من حقه"؛ رواه الطبراني بإسنادٍ حسن.
    ورُوِي عن ابن عمر - رضي الله عنهما - أنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((مَن اشترى ثوبًا بعشْرة دراهم وفيها درهم حَرام، لم يَقبَل الله له صَلاته ما دام عليه))؛ رواه أحمد وغيره.
    ورُوِي أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال لكعب بن عجرة - رضِي الله عنه -: ((إنَّه لن يَدخُل الجنَّة لحمٌ نبَت من سُحت، النار أولى به)).
    ورُوِي عنه - صلى الله عليه وسلم - أنَّه قال: ((لا يدخُل الجنة جسدٌ غُذي بحرام)).
    ورُوِي أنَّه - صلى الله عليه وسلم - قال: ((لا تغبطن جامِع المال من غير حلِّه - أو قال: من غير حقِّه - فإنَّه إنْ تصدَّق به لم يُقبَل منه، وما بَقِي كان زاده إلى النار)).
    فاتَّقوا الله عباد الله في أموالكم، وابتَغُوا بها مَرضاة ربِّكم، فإنها عاريةٌ منه عندكم، فأَحسِنوا استِعمال العارية، ولا تشغلنكم الفانية عن الباقية، ولا يفتننكم مَن أصبح عبدًا للدرهم والدينار، فانتَهَك محارم الجبار، فإنَّ الله لا تَخفَى عليه خافية؛ ﴿ وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ ﴾ [إبراهيم: 42].

    وفي "صحيح البخاري" - رحمه الله - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((إنَّ رِجالاً يتخَوَّضون في مال الله بغير حقٍّ، فلهم النار يوم القيامة)).

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ﴿ وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقًا مِنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 188].

    بارَك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفَعَنا به وجعَلَه قائدًا لنا إلى جنَّات النَّعيم، وأستَغفِر الله لي ولكم، فاستَغفِروه يَغفِر لكم، إنَّه هو الغفور الرحيم.

    الخطبة الثانية

    الحمد لله الذي خلَق الموت والحياة ليبلوكم أيُّكم أحسن عملاً، وقال: ﴿ الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا ﴾ [الكهف: 46].

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له، لا رازق سِواه للعبيد، وإليه المرجع، وعليه الحساب، وما ربُّك بظَلاَّمٍ للعَبِيد، وأشهَدُ أنَّ محمدًا عبده ورسوله، البَشِير النَّذير، والسِّراج المنير، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه أولي الهِمَم العالية والعَزائم الصادقة والتشمير.
    أمَّا بعدُ:

    فيا أيُّها الناس، اتَّقوا سخط الجبَّار، واحذَرُوا المال الحرام؛ فإنَّه من أعظم أسباب الشَّقاء والدَّمار، ومن أخطَرِ ما يوصل صاحبَه إلى النار، واعلَمُوا أنَّ الدنيا خضرة، وأنَّ الله مستخلِفُكم فيها، فينظُر كيف تعمَلون، فاتَّقوا الدُّنيا واتَّقوا النِّساء؛ فإنَّ أوَّل فتنة بني إسرائيل كانت في النِّساء، واتَّقوا الظُّلم؛ فإنَّه ظلمات يوم القيامة، واتَّقوا الشحَّ؛ فإنَّه أهلك مَن كان قبلكم.
    أيُّها المسلمون:

    حبُّ الدُّنيا رأس كلِّ خطيئة، والافتِتان بها سببٌ لكلِّ مصيبة، ومُوجِبٌ للإفلاس والخسارة في الدُّنيا والآخِرة.
    كم من الناس مَن جرَّهم حبُّ الدنيا والافتِتان بها إلى ظُلم الناس بالشَّتم، والقذف، وشهادة الزور، والضَّرب، والقتل؛ ليحصلوا على شيءٍ من حطام الدنيا، ويعدُّون تحصيل ذلك شرَفًا وربحًا، وهو في الحقيقة خسَّة وإفلاس، وخزي ونَدامة يوم القيامة؛ ففي "صحيح مسلم" عن أبي هريرة - رضِي الله عنه - أنَّ رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((إنَّ المفلس من أمَّتي مَن يأتي يوم القيامة بصلاةٍ وصيام وزكاة، ويأتي قد شتَم هذا، وقذَف هذا، وأكَل مالَ هذا، وسفَك دمَ هذا، وضرَب هذا، فيُعطَى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، حتى إنْ فنيت حسناتُه قبل أنْ يَقضِي ما عليه أُخِذ من خَطاياهم فطُرِح عليه ثم طُرِح في النار)).

    ومن الناس مَن دفَعَه الشحُّ بالدنيا إلى منْع الحقوق عن أهلها؛ فلا يُعطِي الناسَ حقوقهم مع غِناه وقدرته على الوَفاء، وفي الصحيح أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال: ((مَطْلُ الغنيِّ ظلم))؛ والمطل: هو التسويف والتأخِير في أداء ما في الذمَّة للناس مع الغِنَى والقدرة، فالمُماطَلةُ في أداء الحقِّ الواجب من أعظم أنواع الظُّلم، ومن مُوجِبات شديد الغرم يوم القيامة، وهو من مُوجِبات الفِسق، ومعدودٌ من الكبائر عند كثيرٍ من أهل العِلم.
    وفي الصحيح عن النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - قال: ((لتُؤَدّن الحقوق إلى أهلها حتى يُقاد للشاة الجَلحاء من الشاة القَرناء)).
    ولذا قال - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن كانت عنده مظلمةٌ لأخيه من عرضٍ أو من شيءٍ، فليتحلَّله منها اليوم قبلَ ألاَّ يكون دينارٌ ولا درهم؛ إنْ كان له عمل صالح أُخِذَ منه بقدر مظلمته، وإنْ لم يكن له حسنات أُخِذ من سيِّئات صاحبه فحمل عليه)).
    فيا وَيْحَ مَن لم يُوَفِّ غريمَه في الدُّنيا! وما أعظم جرمه إذا تسبَّب في خسارة غريمه بالشكوى والمحاماة لاستخراج حقِّه! فإنَّ الظُّلم يزداد، فما أخسَرَه يوم المعاد!
    فاقنَعُوا بالحَلال عن الحرام، وتُوبُوا إلى الله من المظالم والآثام، وأحسِنُوا كما أحسن الله إليكم، ويسِّروا على عباده كما يسَّر الله عليكم، واجعَلُوا أموالَكم لكم سترًا من النار بكثْرة الصدقات ومشروع النفقات، وامتَطُوها إلى ما يُرضِي الله توصلكم إلى الدرجات العالية من الجنَّات.
    ﴿ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ﴾ [البقرة: 201].

    عباد الله:

    ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾ [النحل: 90].

    فاذكُروا الله العظيم الجليل يَذكُركم، واشكُروه على نعمه يَزِدكم، ولَذِكرُ الله أكبر، والله يعلَم ما تصنَعون.


    مصدر :alukah.net
    [​IMG]
     
    آخر تعديل: ‏31 أغسطس 2016
  6. Hammadi H10

    Hammadi H10 أسـد متميز

    إنضم إلينا في:
    ‏1 مايو 2016
    المشاركات:
    2,644
    الإعجابات المتلقاة:
    608
    نقاط الجائزة:
    1,635
    الجنس:
    ذكر
  7. bahjawii100

    bahjawii100 رئــــيس مجلـس الإدارة إدارة الموقع

    إنضم إلينا في:
    ‏28 يونيو 2010
    المشاركات:
    33,476
    الإعجابات المتلقاة:
    1,378
    نقاط الجائزة:
    5,505
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    maroc/marrakech
    عمل ممتاز واكثر من رائع كدلك تنظيم جميل جدا
    بارك الله فيك اخي على الموضوع القيم
    تم التثبيث للافادة