قصص انتشرت بالنت ولكنها غير صحيحة

  1. أبـوســـميه

    أبـوســـميه عضو مجلس الادارة مجلس الادارة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2012
    المشاركات:
    67,761
    الإعجابات المتلقاة:
    4,392
    نقاط الجائزة:
    14,505
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    عامل
    مكان الإقامة:
    الشرقيه
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    هنا تجدون قصص انتشرت بالنت ولكنها غير صحيحة
    وسوف يكون فيها فتوى تؤكد عدم صحتها
     
  2. أبـوســـميه

    أبـوســـميه عضو مجلس الادارة مجلس الادارة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2012
    المشاركات:
    67,761
    الإعجابات المتلقاة:
    4,392
    نقاط الجائزة:
    14,505
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    عامل
    مكان الإقامة:
    الشرقيه
    ما صحة قصة الرسول عليه الصلاة والسلام والعجوز صاحبة الحطب ؟
    قصة الرَّجُل الذي أعطى أخاه حسنةً واحدة فكانا كلاهما من أهل الأعراف ؟


    فضيلة الشيخ رفع الله قدرك ونفع بك أريد أن أتاكد من صحة هذه القصة :

    [​IMG]

    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا .


    بحثت عنه فلم أجد له أصلا .
    وجاء في بعض سياقات القصة أن المرأة يهودية ، وهذا بعيد ؛ لأن اليهود لم يكن لهم وُجود في مكة ، وإنما كان وُجودهم في المدينة .
    في بعض سياقات القصة أن المرأة اليهودية وصَفَت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصابئ .
    وأهل مكة هم الذين كانوا يَصِفون النبي صلى الله عليه وسلم بالصابئ .
    وهذا مما يُشير إلى أن القصة مُختلقة ، لا أصل لها .

    والله تعالى أعلم .
    المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    عضو مكتب الدعوة والإرشاد
     
  3. أبـوســـميه

    أبـوســـميه عضو مجلس الادارة مجلس الادارة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2012
    المشاركات:
    67,761
    الإعجابات المتلقاة:
    4,392
    نقاط الجائزة:
    14,505
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    عامل
    مكان الإقامة:
    الشرقيه
    ما صِحّة قِصّة علي بن أبي طالب والراهب في عهد أبي بكر ؟
    ------------------------------------
    شيخي الكريم
    السلام عليك ورحمة الله وبركاته..
    كتب أحد الأخوة هذا الموضوع ويحوي معلومات جديدة ومهمة ولكن لا نعلم صحة ما ذكر وللأسف فأردت نقل الموضوع إلى شخصكم الكريم للتأكد من صحة ما ذكر لا حرمك ربي الأجر.. وددت وضع الموضوع بمنتديات الإرشاد للفتاوى لكن حجم الموضوع كبير جدا

    الموضوع..
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أولا أرجو من الجميع قراءة المشاركة ولا يمل من طول الأمر ففيها معلومات يمكن البعض أول مرة يسمعها ففيها كيف الله خسف بالقرود والعقرب والثعلب والفيل. لا أطول عليكم تابع حتى النهاية ففيها كيف رد الإمام ( علي رضي الله عنه) على 46 سؤالاً ( على الرهبان )
    ذكاء الإمام علي ( رضي الله عنه)
    روى ابن إسحاق ، عن سلمان الفارسي رضي الله عنه :
    لما انتقل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إلى الرفيق الأعلى ، واستقر بعده في الخلافة أبو بكر الصديق رضي الله عنه .
    فينما هو ذات يوم جالس بعد صلاة الظهر في محرابه وهو يحدث بما سمعه عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) إذ أقبل من الشام راهب ومعه ألف راهب فوقفت جميع الرهبان على باب المسجد وقال كبريهم الراهب : السلام عليك يا خليفة رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) .
    أبو بكر :السلام على من اتبع الهدى , وخشي عواقب الردى ,وأطاع الملك الأعلى , وصدق نبوة محمد المصطفى , فيما أتيت يا راهب ؟
    الراهب : أتيت من الشام أنا وهؤلاء الرهبان نسألك عن مسائل وجدناها في كتب آبائنا وأجدادنا , فان شرحها كما هي عندنا آمنا وصدقنا , وعلمنا آن صاحبك محمد (صلى الله عليه وسلم ) نبي كريم من اله السماء .
    أبو بكر : اسأل عما شئت ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
    الراهب : أول ما أسألك يا خليفة محمد (صلى الله عليه وسلم ) عن :
    1. مستقر اسمك من جسمك ؟
    2. وعن ما أتيت به أنا ومن معي من الشام ؟
    3. وأي شيء من البضائع ؟
    4. وأخبرني عن الذاريات ذروا ؟
    5. والحاملات وقراً؟
    6. والجاريات يسراً؟
    7. والمقسمات أمراً ما هن ؟
    8. وأخبرني عن أربعة عشر كلموا الله عز وجل ؟
    9. وأخبرني عن شيء يتنفس وليس له روح؟
    10. وعن الطريق البيضاء التي في السماء ؟
    11. وما لم ينزل من السماء ولا هو من الأرض ؟
    12. وعن أول قتيل قتل على وجهه الأرض ؟
    13. وعن أول شجرة هزتها الريح ؟
    14. وأخبرني عن شيء خلقة الله تعالى واشتراه لنفسه ؟
    15. و أخبرني عن شيء خلقه الله تعالى وسأل عنه ؟
    16. وعن شيء يدخل الجنة وقد نهى رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) أن يعمل بعمله ؟
    17. وعن شيء تكلم وليس له لحم ولا دم ؟
    18. وأخبرني عن طير لم تبضه الطيور ؟
    19. وعن شيء قليلة حرام وكثيره حرام ؟
    20. وعن رسول ليس من النبيين , ولا من الجن , ولا من الأنس , ولا من الملائكة ؟
    21. وأخبرني عن شيء حلل بعضه وحرم بعضه ؟
    22. وعن رجل خاطب امرأة وليس لها ثياب؟ بل عريا نه , ولم يكن لها بمحرم , ولا بينه وبينها حجاب , ولم يلحقه إثم ؟
    23. وعن شيء أن فعلته كان حرام , وإن تركته كان حراماً ؟
    24. وأخبرني عن رضاع موسى , وكم أرضعته أمه ؟
    25. وعن اليوم الذي كلم الله موسى عليه السلام فيه ؟
    26. وأخبرني عن آدم عليه السلام كم كان طوله ؟
    27. وكم سنة عاش ؟
    28. واخبرني عن نفس أوحى الله إليها ولم تكن من الأنبياء ؟
    29. وأخبرني عن خمسة أكلوا وشربوا ولم يكونوا من ذكر ولا أنثى ؟
    30. وأخبرني عن جسدين ماتا معا , حرم أحدهما وحلل الآخر ؟
    31. وعن الذي أوحى الله إليهما وهما اثنان ؟
    32. وعن الطير الذي ذكره الله في القرآن ؟
    33. وأخبرني عن رجل حرمت عليه زوجته ساعة من غير طلاق؟
    34. وأخبرني عن نفس ماتت وأحيت غيرها ؟
    35. وأخبرني كم بين المشرق والغرب ؟
    36. وكم بين السماء والأرض ؟
    37. وأخبرني ماذا يقول الكلب في نبحه ؟
    38. وماذا يقول الحمار في نهيقه ؟
    39. وما يقول البعير في رغائه ؟
    40. وما يقول البقر في خواره ؟
    41. وما يقول الفرس في صهيله ؟
    42. وما يقول الضفدع في نقيقه ؟
    43. وما يقوله الديك في صياحه ؟
    44. وما يقول الدجاج في صراخه ؟
    45. وأخبرني عن المنسوخين كم كانوا ؟
    46. وبأي ذنب مسخوا ؟
    ------------------------------------
    ولما سمع أبو بكر رضي الله عنه هذه المسائل من الراهب قال :
    أبو بكر : يا أصحاب محمد : هل سمعتم ما قال الراهب ؟
    الأصحاب : نعم .
    أبو بكر : في مثل هذا وأمثاله يحتاج إلى حضور الإمام علي رضي الله عنه فإني سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) يقول : (أنا مدينة العلم وعلي بابها )
    فبعث الإمام علي رضي الله عنه بسلمان الفارسي وقال علي : يا سلمان .. ألا يكون حضر إليه الراهب والرهبان معه ؟
    سلمان : نعم يا ابن عم رسول الله ؟ من أعلمك بذلك ؟
    علي : أخبرني رسل الله (صلى الله عليه وسلم ) بحضورهم في مثل هذا اليوم .
    قال سلمان : فلما وصل الإمام علي رضي الله عنه باب المسجد , تلقاه أبو بكر الصديق رضي الله عنه , وسلم عليه , ونهض القوم قياما , والراهب والرهبان ينظرون إلى الإمام علي , فسلم على القوم , وجلس في المحراب .
    قال : عند ذلك نظر الإمام علي إلى الراهب وقال :
    علي : أنت شرخجيل بن شر خيل الشام !! .. فبهت الراهب
    وقال : الراهب : العجب من ! .. من أخبرك باسمي ؟
    علي : أخبرني باسمك ابن عمي محمد (صلى الله عليه وسلم ) .
    الراهب : ألا يكون أنت الطاعن بالرمحين , الضارب بالسيفين في غزوة بدر وحنين .
    علي : نعم .
    الراهب : اعلم يا فتى ،إنا قد وجدنا في كتبنا مسائل , ولا يشرحها إلا بن عم نبي .
    علي : اسأل كما شئت ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
    قال سلمان : فقص الراهب المسائل على الإمام علي رضي الله عنه كما قصها على أبى بكر رضي الله عنه ولما فرغ منها قال له الإمام :
    علي : يا راهب إذا شرحت لك هذه المسائل ما الذي يكون لي عليك ؟
    الراهب : الذي تقوله أنت يا فتى ....
    علي : اطلب منك أن تشهد أن لا اله إلا الله , وأن محمد رسول الله .
    الراهب : لك ذلك يا فتى .
    (الأجوبة على أسئلة الراهب)
    1. اعلم يا راهب أن مستقر اسمك من جسمك في آذانك , ولأن العبد إذا دعي باسمه سمع بأذنه .
    2. ما أتيتم به من الشام وجئتم به فإنكم جئتم تسألون عن دين الإسلام حق أم باطل .
    3. وأما ما جاء معكم من المال فقد جاء معكم ألف أوقية من الذهب وأوقيه من الفضة .
    4. وأما الذاريات ذرواً فهي الرياح الأربع : الجنوب , والشمال , والصبا , والدبور .
    5. وأما الحاملات وقراً :فهي السحاب تحمل الماء من مكان إلى مكان .
    6. وأما الجاريات يسراً : فهن المراكب الجارية في البحر .
    7. أما المقسمات أمراً : فهن الملائكة يقسمون الأرزاق على الخلائق كل يوم.
    8. وأما الأربعة عشر الذين كلموا الله عز وجل : فالسماوات والأرض.
    9. (( والصبح إذا تنفس )) سورة التكوير الآية (18)
    10. أما الطريق البيضاء في السماء : مجرى مدائن لوط.
    11. وأما الماء الذي لم ينزل من السماء ولا نبع من الأرض : فهو عرق الخيل .
    12. وأما أول قتيل قتل على وجه الأرض : فإنه هابيل.
    13. وأما أول شجرة هزتها الريح : فهي شجرة الساج ومنها كانت سفينة نوح عليه السلام .
    14. وأما شيء خلقه الله واشتراه لنفسه : فهي أنفس الشهداء الذين قتلوا في سبيل الله .
    15. وأما شيء خلقه الله تعالى وسأل عنه : فهي عصاة موسى عليه السلام ، وذلك قوله تعالى : ( وما تلك بيمينك يا موسى (17) قال هي عصاي ) سورة طه الآيتان (( 17 ، 18 )) .
    16. وأما الذي يدخل الجنة وقد نهى رسول الله ( صلى الله وسلم ) أن يعمل بعمله فهو يونس عليه السلام ، وذلك قوله تعالى : ( ولاتكن كصاحب الحوت ) ( سورة القلم الآية : 48 ).
    17. وأما شيء يتكلم وليس له لحم ولا دم فهي جهنم . وذلك قوله تعالى ( يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد ) سورة ق الآية (30 ).
    18. وأما الطير الذي لم تبضه الطيور ، ولم تحضنه فهو الطير الذي نفخ فيه عيسى عليه السلام ، وكلم بني إسرائيل .
    19. وأما الشيء الذي قليلة وكثيرة حرام فهو نهر طالوت ، وذلك قوله تعالى ( إن الله مبتليكم بنهر فمن شرب منه فليس منى ومن لم يطعمه فإنه منى إلا من أغترف غرفة بيده فشربوا منه إلا قليلاً منهم ) سورة البقرة الآية : 249 ).
    20. وأما الرسول الذي ليس من الجن ، ولا من الإنس ، ولا من الملائكة : فهو الهدهد .
    21. وأما الذي بعضه حرام وبعضه حلال : فهو الماء الذي شرب منه صاحب ثم رعف قبل أن يفرغ فقد شرب الأول حلالاً ، وصار الباقي حراماً.
    22. وأما الذي كلم امرأة وهي عريانة : فهو رجل أعمى كلم امرأة عريانة.
    23. أما الذي إن فعلته كان حراما وإن تركته كان حراما : فهي صلاة السكران .
    24. أما ر ضاع أم موسى : فأرضعته أمه ثلاثة أشهر وثلاثة أيام ، ثم ألقته في البحر .
    25. أما اليوم الذي كلم الله فيه موسى عليه السلام : فهو يوم الجمعة.
    26. أما آدم عليه السلام فكان طوله ستون ذراعاً .
    27. وعاش ألف سنة.
    28. أما الذي أوحى الله إليه وليس هو من الجن ولا من الإنس ولا من الملائكة : فهي النحلة ، لقوله تعالى : ( وأوحى ربك إلى النحل ) سورة النحل الآية 68 ).
    29. أما الخمسة الذين أكلوا وشربوا ولا خرجوا من بطن ولا ظهر :
    1 – آدم .
    2- حواء عليهما السلام.
    3- ناقة صالح.
    4- وعصا موسى.
    5- وكبش إسماعيل عليهما السلام.
    30. وأما الجسدان اللذان ماتا معاً ، حرم أحدهما ، وحلل الآخر: فهو طير وقع في البحر ثم خرج منه ومعه سمكة فماتا معاً ، فالطير حرام ، والسمكة حلال .
    31. وأما الاثنان اللذان أوحى الله إليهما فهما الحواريون.
    32. أما الطير الذي ذكره الله في القرآن :
    1- الغراب
    2- الهدهد
    3- النحل
    4- الجراد
    5- السلوى. ( طائر صغير ورد ذكره في سورة البقرة الآية (57) والأعراف الآية (160) وطه الآية (80)
    33. سؤال الذي حرمت عليه زوجته من غير طلاق ساعة وقتها : فهو رجل أتى امرأة فأقسمت عليه الله العظيم فما له عليها سبيل في تلك الساعة .
    34. أما النفس التي ماتت وأحيت غيرها : فهي بقرة بني إسرائيل .
    35. أما بين المشرق والمغرب : فمسيرة يوم واحد للشمس.
    36. أما بين السماء والأرض : فدعوة المظلوم .
    37. أما كلام الكلب فإنه يقول : اللهم أني محروم ، وأنت رحيم فارحم من يرحمني.
    38. أما الحمار فإنه يقول : لعن الله المرابي وكسبه.
    39. يقول البعير في رغائه : حسبي الله ، وكفى بالله وكيلاً.
    40. أما البقرة فإنها تقول : يا غافل عن الموت وهو في شغل شاغل ستلقى غداً ما أنت له فاعل.
    41. أما الفرس فإنه يقول : اللهم انصر المسلمين وأخذل الكافرين.
    42. أما الضفدع فإنه يقول : سبحان من سبيله في لج البحار .
    43. أما الديك فإنه يقول : يا غافلين اذكروا الله .
    44. أما الدجاج فإنه يقول : الرحمن على العرش استوى .
    45. أعلم أن الله تعالى مسخ أربع وعشرين طائفة من الرجال والنساء فمن ذلك :
    1. الفيل .
    2. الأرنب.
    3. الدب.
    4. العقرب.
    5. الدعموش. ( ويقال الدعموص وهي دويبه تغوص في الماء )
    6. الخنازير.
    7. القرود.
    8. العنكبوت.
    9. السلحفاة.
    10. الضب.
    11. الخنفساء.
    12. السرطان.
    13. الثعلب.
    14. الدبور. ( ويقال : الزنبور والزنابير)
    15. الكلب.
    16. الزهرة. ( هو حيوان )
    17. سهيل. ( هو حيوان )
    18. الغراب
    19. العقيق. ( جنس من الفصيلة الغرابية)
    20. العقاب.
    21. والضفدع. ( حيوان بر مائي )
    22. والدرة. ( هي الببغاء )
    23. والفأرة.
    24. والحية.
    46. أما الفيل : فكان رجل يأتي البهائم فمسخه الله تعالى .
    • وأما الأرنب : فكانت امرأة لا تغتسل من الجنابة والحيض .
    • وأما الدب : فكان رجل مخنثاً.
    • وأما العقرب : فكان رجل نماماً ذا وجهين يغتاب بغير علم.
    • وأما الخنازير : فكانوا سبعمائة رجل ، وهم الذين أكلوا من مائدة عيسى بن مريم عليه السلام ، أربعين يوماً ولم يؤمنوا.
    • وأما القرود : فكانوا خمسمائة رجل من اليهود وهم الذين سيروا في السبت.
    • وأما العنكبوت : فكانت امرأة ساحرة سحرت زوجها حتى أذهلت عقله.
    • وأما السلحفاة : فكان رجل كيالاً يطفف الميزان إذا كال للناس.
    • وأما الضب ك فكان رجل ينبش القبور ، ويأخذ أكفان الموتى .
    • وأما الخنفساء : فكانت امرأة دعت زوج بنتها إلى نفسها .
    • وأما السرطان : فكان رجل متزوج بامرأتين ، وكان يميل إلى أحداهما دون الأخرى .
    • وأما الثعلب : فكان رجل لصاً يسرق متاع الحاج في كل سنة.
    • وأما : الدبور فكان رجل يكذب العلماء.
    • وأما الكلب : فكان رجل يشهد بالزور والباطل .
    • وأما الزهرة: فكانت امرأة ذات حسن وجمال ، فاغتر بها هاروت وماروت فعلماها الاسم الأعظم .
    • وأما سهيل : فكان رجل من أهل اليمن ، وهو أول من ضمن المكس للسلطان وسن الربا.
    • وأما الغراب: فكان رجل بخيل .
    • وأما العقيق: فكان رجل يحتكر الطعام على الناس ويتمنى لهم الغلاء
    • وأما العقاب: فكان رجل يحلف بالله كذباً كيف ما كان .
    • وأما الدرة: فكانت امرأة جميلة لا تمنع نفسها عن الرجال.
    • وأما الفأرة: فكانت امرأة متزوجة برجلين ، ولم يعلم أحداهما بالآخر ، وسماها رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) الفويسقة.
    • وأما الحية: فكان رجل والياً ظالماً يظلم الناس بغير حق فمسخه الله تعالى .
    • وأما الضفدع ..................؟ ( لم يرد شرحها بالكتاب الذي اعتمدنا عليه وربما سقط سهواً )
    • وشهد الرهبان جميعاً بأن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ودعوا للإمام علي ( رضي الله عنه) وانصرفوا إلى الشام ، واجتمعوا بأهلهم فرحين مسرورين
    ------------------------------------
    الجواب:


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وأعانك الله .

    هذا مما يُعلَم كذبه شرعا وعقلا !
    وهذا مما تُروّجه الرافضة !
    ونحن لا نشكّ في عِلْم ولا في عقل الإمام عليّ رضي الله عنه ..

    ولو كانت تلك الحادثة واقعة صحيحة لم تكن لتخفى ، بل كانت تشتهر حتى تكون كَـ نَار على عَلَم !

    وليست تلك المخلوقات المذكورة مما مسخ الله عزّ وَجَلّ ، بل هي قبل المسخ حتى القردة ، ولذلك لَمَا أراد الله مسخ تلك الفئة من بني إسرائيل قال : (وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ) .. فعُلِم أن القِرَدة كانت مخلوقة قبل ذلك معلومة للناس .

    وخَشِي النبي صلى الله عليه وسلم أن تكون الفأرة مما مُسِخ ، فإنه عليه الصلاة والسلام قال : فُقِدَتْ أُمَّةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ لا يُدْرَى مَا فَعَلَتْ ، وَلا أُرَاهَا إِلاَّ الْفَأْرَ ، أَلا تَرَوْنَهَا إِذَا وُضِعَ لَهَا أَلْبَانُ الإِبِلِ لَمْ تَشْرَبْهُ ، وَإِذَا وُضِعَ لَهَا أَلْبَانُ الشَّاءِ شَرِبَتْهُ ؟ رواه مسلم .

    والغالب أن الأمم التي تُمسَخ لا يكون لها نسل ، لقوله عليه الصلاة والسلام : ما مُسِخَتْ أمة قط فيكون لها نَسْل . رواه الطبراني في الأوسط ، وصححه الألباني .
    كما لا يصحّ ما قيل على ألسنة تلك الحيوانات ، مِما زُعِم من قول !
    وقولهم " وأما الاثنان اللذان أوحى الله إليهما فهما الحواريون " ، فهذا باطل ! لأن الحواريين أكثر من اثنين !
    فالله تبارك وتعالى يقول : (قَالَ الْحَوَارِيُّونَ) ، فهو صيغة جَمْع ، وليس تَثْنِيَة !
    وحديث : " أنا مدينة العِلْم وعليّ بابها " حديث موضوع مكذوب ، تُروّج له الرافضة !

    والله تعالى أعلم .
    المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    عضو مكتب الدعوة والإرشاد
     
  4. أبـوســـميه

    أبـوســـميه عضو مجلس الادارة مجلس الادارة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2012
    المشاركات:
    67,761
    الإعجابات المتلقاة:
    4,392
    نقاط الجائزة:
    14,505
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    عامل
    مكان الإقامة:
    الشرقيه
    فتاة ترى مقعدها في النار
    في إحدى كليات البنات في منطقة أبها..كان احد المدرسين مسترسلا في قصة ماشطة بنات فرعون..حين دعاها (فرعون) فقال لها: يا فلانة, أو لك رب غيري ؟ قالت: نعم. ربي وربك الله عز وجل الذي في السماء, فأمر بقدر من نحاس ،فيه زيت فأحمي حتى غلي الزيت.. ثم أمر بها لتلقى هي وأولادها فيها, فقالت: إن لي إليك حاجة, قال: وما هي؟ قالت: أن تجمع عظامي وعظام ولدي في ثوب واحد وتدفننا. قال: ذلك لك علينا لما لك علينا من حق . فأمر بأولادها فألقوا في القدر.. بين يديها واحدا واحدا,وهي ترى عظام أولادها طافية فوق الزيت.. وتنظر صابرة. إلى أن انتهى ذلك إلى صبي لها مرضع وكأنها تقاعست من أجله, فقال (الصبي) : يا أمه , قعي ولا تقاعسي , اصبري فإنك على الحق, اقتحمي فإن عذاب الدنيا أهون من عذاب الآخرة, ثم ألقيت مع ولدها
    فإذا بالصراخ يهز أركان القاعة.. والبكاء..فالتفتوا فإذا هي إحدى الطالبات.. عليها لبس مشين.. قد بكت حتى سقطت الأرض.. فاجتمعت عليها الطالبات فاخرجوها.. خارج القاعة حتى هدأت.. وسكنت ثم أعادوها.. والشيخ مازال مسترسلا يذكر مالهذه المراة المؤمنة من نعيم..فلقد احتسبت أولادها الخمسة لكي لاترجع عن دين الله.. ثم مزق الزيت المغلي لحمها..وهي راضية بذلك..فإذا بالصراخ يتعالى والبكاء مسموع .. وإذا هي نفس الطالبة..بكت حتى سقطت على الأرض ..فاجتمعت عليها الطالبات فاخرجوها.. خارج القاعة حتى هدأت..وسكنت ثم أعادوها.. والشيخ .. يتحدث عن نعيم الجنة ولما يقابله من عذاب النار..فصرخت هذه الفتاة مرة أخرى ثم سقطت صامته.. لاتحرك شفه..اجتمعت عليها زميلاتها من الطالبات..وهي ينادونها..:فلانه..فلانه............لم تجب بكلمة..وكأنها في ساعة احتضار..فلانه..شخصت ببصرها إلى السماء..أيقنوا أنها ساعة الاحتضار..أخذوا يلقنونها الشهادة... * قولي لا اله إلا الله.. * اشهدي اله الا الله.. * اشهدي الا اله الا الله..لامجيب...
    زاد شخوص بصرها....اشهدي الا اله الا الله....اشهدي الا اله الله.. * نظرت إليهم وقالت :اشهداشهد
    أُشهدكم أنني أرى مقعدي من النار
    أُشهدكم أنني أرى مقعدي من النار
    أُشهدكم أنني أرى مقعدي من النار
    إنتهى.
    ماذا لوكنت مكانها
    ؟؟؟
    منظمة الصقر الإسلامية

    ------------------------------------
    الجواب:



    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أولاً : قصة ماشطة بنت فرعون لا تصح ..

    ثانيا : مثل هذه القصة إذا لم يكن فيها محذور ، كالمبالغة في أحداث القصة ، أو ذكر أسماء ، أو نشر صور ، ونحو ذلك ؛ فلا بأس بتناقلها ؛ لأن في القصة عِظة وعِبرة .

    والله تعالى أعلم .
    المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم
    عضو مكتب الدعوة والإرشاد
     
  5. أبـوســـميه

    أبـوســـميه عضو مجلس الادارة مجلس الادارة

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2012
    المشاركات:
    67,761
    الإعجابات المتلقاة:
    4,392
    نقاط الجائزة:
    14,505
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    عامل
    مكان الإقامة:
    الشرقيه
    نقد قصة موضوعة ، والتحذير من القصَّاص الجهلة

    نرجو الإفادة في صحة هذه الرواية ( سمعتها من أحد الوعاظ ) استيقظ الساعة الرابعة والثلث ليجهز نفسه لأداء صلاة الفجر , قام وتوضأ ولبس ثوبه وتهيأ للخروج من المنزل والذهاب إلى المسجد , كان معتاداً على ذلك فمنذ صغره اعتاد أن يصلي صلواته جماعة في المسجد حتى صلاة الفجر , خرج من منزله وأخذ طريقه إلى المسجد , وبينما هو في طريقه إليه تعثّر وسقط وتمزّق جزء من ثوبه , فعاد إلى المنزل يغيّر ثوبه ويلبس ثوباً آخر , لم يغضب ولم يسب ولم يلعن ، فقط عاد إلى منزله وغيَّر ثوبه بكل بساطة , ثم عاد مرة أخرى يسلك طريق المسجد وإذ به يتعثّر مرة أخرى ويسقط وانقطع جزء من هذا الثوب أيضاً , عاد إلى منزله وقام بتغيير ثوبه , لقد تمزّق كلا ثوبيه ومع ذلك لم يعقه ذلك عن رغبته في أداء الصلاة جماعة في المسجد , عاد مرة أخرى يأخذ طريقه إلى المسجد ، وإذا به يتعثر للمرة الثالثة , ولكن شعر فجأة أنه لم يسقط ، وأن هناك أحداً أسنده ومنعه من أن يسقط على الأرض , تعجب الرجل ونظر حوله فلم يجد أحداً , وقف حائراً لحظة ثم أكمل طريقه إلى المسجد ، وإذا به يسمع صوتاً يقول له أتدري من أنا ؟ فقال الرجل : لا ، فرد الصوت : أنا الذي منعك من السقوط , فأعقبه الرجل وقال : فمن أنت ؟ فأجاب : أنا الشيطان ، فسأله الرجل : ما دمتَ الشيطان لم منعتني من السقوط ؟ فرد الشيطان : في المرة الأولى عندما تعثرت وعدت إلى منزلك وغيَّرت ثوبك غفر الله لك كل ذنبك ، وفي المرة الثانية عندما تعثرت وعدت إلى منزلك وغيَّرت ثوبك غفر الله لأهل بيتك , وعندما تعثرت في المرة الثالثة خفت أن تعود إلى المنزل وتغير ثوبك فيغفر الله لأهل حيّك , فأسندتك ومنعتك السقوط ! .
    ما يحيرني في القصة أنه هل يمكن للشيطان أن يكلم الإنسان وأن يمسك يده ويمنعه من السقوط كما ورد في القصة ؟.
    ------------------------------------
    الجواب:
    الحمد لله
    أولاً :
    هذه القصة لا أصل لها في كتب السنة والحديث والتاريخ ، وهي مخالفة للشرع مخالفة صريحة ، وذلك من وجوه :
    1. المحادثة بين الرجل والشيطان ، فمن الممكن أن يوسوس الشيطان للإنسان ، وهو على هيئته الحقيقية ، وأما أن يكلمه فهذا غير ممكن ، إلا أن يكون الشيطان متشكلا على هيئة البشر.
    2. قول الشيطان إنه أسند الرجل عندما تعثَّر ، وهذا الأمر لا يصدَّق وليس في مقدور الشيطان أن يفعله ، وقد جعل الله تعالى الملائكة حافظة وحارسة للإنسان من ضرر الجن وأذيته ؛ لأنهم يروننا ولا نراهم ، قال تعالى : ( لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ ) الرعد/11 ، وواضح من القصة المكذوبة أن الشيطان له قدرة على حفظ الإنسان مما يمكن أن يؤذيه ، أو أن الشيطان قادر على المنع من قدر الله تعالى .
    3. والأخطر في القصة المكذوبة هو في قول الشيطان إن الله تعالى في المرة الأولى غفر للإنسان كل ذنبه ، وأنه في المرة الثانية غفر الله لأهل بيته ، وزعْمه أنه لو سقط في المرة الثالثة لغفر الله لأهل حيِّه ! وهذا كله من الكذب على الله تعالى وادعاء علم الغيب ، وليس جرح المجاهد في المعركة مع الكفار بموجب لمثل هذه الفضائل ، فكيف تُجعل للذاهب للمسجد ، وهي ليست لمن تعثر وسقط في الدعوة إلى الله أو في طريقه لصلة الرحم وغيرها من الطاعات ، فكيف تُجعل هذه الفضائل لمن سقط في ذهابه للمسجد ؟! .
    ثم إنه ليس في السقوط والتعثر شيء يوجب هذه الفضائل ، وقد سقط وتعثر وجرح كثير من الصحابة في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يأتِ حرف في السنة في مثل هذه الفضائل بل ولا في جزء منها ، ولا يغفر الله تعالى لأهل البيت أو الحي أو المدينة لفعل واحد من الصالحين أو طاعته ، فضلاً عن سقوط لا يقرِّب إلى الله وليس هو طاعة في نفسه ، ولو كان أحدٌ ينتفع بفعل غيره لانتفع والد إبراهيم عليه السلام بنبوة ابنه ، ولانتفع ابن نوح بنبوة أبيه ، ولانتفع أبو طالب بنبوة ابن أخيه محمد صلى الله عليه وسلم .
    ثم من أين علم الشيطان بذلك كله حتى أخبر هذا الرجل ، وهل يملك الشيطان أن يمنع رحمة أرادها الله تعالى بأحد من عباده ؟
    كلا ؛ قال الله تعالى : ( مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) فاطر/2
    ثانياً :
    لا شك أن هذه القصص المكذوبة الباطلة هي مما يروج عند من لم يفهم دينه ، ولا يعرف توحيد ربه تعالى ، ويروجها أساطين الكذب من الخرافيين المفترين على شرع الله تعالى ، وقد توعد الله تعالى هؤلاء الكاذبين بأشد الوعيد ، فقال تعالى : ( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ ) الأعراف/33 .
    والواجب على الخطباء والمدرسين أن ينزهوا أنفسهم أن يكونوا من القصَّاص الذين يقصون على العامة ما يخالف الشرع والعقل ، وقد حذَّر سلف هذه الأمة من هؤلاء القصَّاص أشد التحذير لما فيه كثير من قصصهم من آثار سيئة على العامة ولما فيها من مضادة لشرع الله .
    وقد جاء في حديث حسَّنه الشيخ الألباني في " السلسلة الصحيحة " ( 1681 ) عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إِنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ لمَّا هَلَكُوا قَصُّوا ) .
    قال الشيخ الألباني – رحمه الله - :
    قال في " النهاية " : ( لما هلكوا قصوا ) : أي : اتكلوا على القول وتركوا العمل ، فكان ذلك سبب هلاكهم ، أو بالعكس : لما هلكوا بترك العمل أخلدوا إلى القصص .
    وقال الألباني – معقِّباً - :
    ومن الممكن أن يقال : إن سبب هلاكهم اهتمام وعاظهم بالقصص والحكايات دون الفقه والعلم النافع الذي يعرف الناس بدينهم ، فيحملهم ذلك على العمل الصالح ؛ لما فعلوا ذلك هلكوا .
    " السلسلة الصحيحة " ( 4 / 246 ) .
    وهذا هو حال القصَّاص : الاهتمام بالحكايات والخرافات ، وسردها على العامة ، دون الفقه والعلم ، ويسمع العامي كثيراً ولا يفقه حكماً ولا يستفيد علماً .
    قال ابن الجوزي في " تلبيس إبليس " ( ص 150 ) :
    والقصاص لا يُذمون من حيث هذا الاسم لأن الله عز وجل قال : ( نَحْنُ نَقصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ القَصَص ) وقال : ( فَاقْصُص القَصَص ) .
    وإنما ذُمَّ القصاص لأن الغالب منهم الاتساع بذكر القصص دون ذكر العلم المفيد ، ثم غالبهم يخلط فيما يورد وربما اعتمد على ما أكثره محال .
    انتهى
    وعن أبي قلابة عبد الله بن زيد قال : ( ما أمات العلم إلا القصاص ، يجالس الرجلُ الرجلَ سنةً فلا يتعلق منه شيء ، و يجلس إلى العلم فلا يقوم حتى يتعلق منه شيء ) .
    " حلية الأولياء " ( 2 / 287 ) .
    وكم أحدث هؤلاء القصاص من آثار سيئة على العامة ، وسردهم لتلك الخرافات جعلت لهم منزلة عند العامة الذين يصدِّقون كل ما يسمعون حتى أصبحوا مقدَّمين على العلماء وطلبة العلم .
    قال الحافظ العراقي – رحمه الله - :
    ومن آفاتهم : أن يحدِّثوا كثيراً من العوام بما لا تبلغه عقولهم , فيقعوا في الاعتقادات السيئة , هذا لو كان صحيحاً , فكيف إذا كان باطلاً ؟! .
    " تحذير الخواص " للسيوطي ( ص 180 ) نقلاً عن " الباعث على الخلاص " للعراقي .
    يقول ابن الجوزي :
    والقاص يروي للعوام الأحاديث المنكرة , ويذكر لهم ما لو شم ريح العلم ما ذكره , فيخرج العوام من عنده يتدارسون الباطل ، فإذا أنكر عليهم عالم قالوا : قد سمعنا هذا بـ " أخبرنا " و " حدثنا " ، فكم قد أفسد القصاص من الخلق بالأحاديث الموضوعة , كم لون قد اصفر من الجوع , وكم هائم على وجهة بالسياحة ، وكم مانع نفسه ما قد أبيح , وكم تارك رواية العلم زعماً منه مخالفة النفس في هواها ، وكم موتم أولاده [ يعني : جعلهم يتامى ] بالزهد وهو حي ، وكم معرض عن زوجته لا يوفيها حقها ؛ فهي لا أيم ولا ذات بعل " اهـ . الموضوعات " ( 1 / 32 ) .
    ومن هنا جاء الذم لهؤلاء القصاص في كلام كثير من السلف :
    قال ميمون بن مهران - رحمه الله - :
    القاص ينتظر المقت من الله ، والمستمع ينتظر الرحمة .
    قال الألباني رحمه الله - تحت حديث رقم ( 4070 ) من " السلسلة الضعيفة " - :
    رواه ابن المبارك في كتابه " الزهد " بسندٍ صحيحٍ .
    وقال الإمام أحمد بن حنبل - رحمه الله - :
    أكذب الناس القُصَّاص والُّسوَّال ، وما أحوج الناس إلى قاص صدوق ؛ لأنهم يذكرون الموت وعذاب القبر ، قيل له : أكنت تَحضر مجالسهم ؟ قال : لا .
    " الآداب الشرعية " لابن مفلح الحنبلي ( 2 / 82 ) .
    فنسأل الله أن يصلح أحوال الأئمة والخطباء ، وأن يهديهم لما فيه صلاحهم وإصلاح غيرهم .
    والله أعلم .
    الإسلام سؤال وجواب