بدع الذكر الجماعي

  1. zizi

    zizi عضو متميز بالمنتدى الرياضي عضـو متميـز

    إنضم إلينا في:
    ‏6 أكتوبر 2010
    المشاركات:
    3,646
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجائزة:
    2,465
    الوظيفة:
    تركيب الالكترونات
    مكان الإقامة:
    meknes
    [grade="00008b ff6347 008000 4b0082"]بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


    كثير من الاعضاء ينزل مواضيع باسم

    *سجل حضورك بالصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم
    *ادخل وصلي على النبي
    *سجل خروجك من المنتدى بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
    *سجل حضورك للوالدين.او ادخل كل يوم وادعو لوالديك
    *دعاء للوالدين
    *سجل حضورك بايه من كتاب الله او ادخل واذكر
    *سجل حضورك باسم من اسماء الله الحسنى او ادخل واذكر
    *سجل حضورك بنطق الشهادتين او ادخل واذكر
    *سجل حضورك بالدعاء لفلان
    *سجل حضورك بذكر الله(سبحان الله .الحمدلله.استغفر الله)

    ولكثرتها فقدتم تجميع الفتاوي التي تختص بهذه البدع واسأل الله التوفيق للجميع...........


    لقد سمعت كثيراً أن الذكر الجماعي بدعة ولا يجوز ولكن حسب علمي المتواضع اطلعت على بعض الأحاديث التي تفيد أنه لا حرج في ذلك ومن تلك الأحاديث ما رواه مسلم بما معناه أنه ما جلس قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده وأعتقد أن السيوطي أشار لهذا الحديث في كتابه الحاوي للفتاوي وبناء عليه قال بجواز الذكر الجماعي ثم الحديث الآخر والذي معناه أن الرسول صلى الله عليه وسلم خرج على جماعة من أصحابه فقال لهم ما أجلسكم قالوا جلسنا نذكر الله فلم ينكر عليهم ذلك وواضح بأن الذكر هنا مطلق علماً بأن كل ذلك يتعارض ويتناقض مع ما جاء في آخر سورة الأعراف من قوله تعالى (وأذكر ربك في نفسك تضرعاً وخيفة ودون الجهر من القول بالغدو والآصال) نرجو أن توضحوا لنا الصواب في هذا الموضوع وفقكم الله؟



    الجواب

    الشيخ محمد بن صالح العثيمين
    : الصواب في هذا الموضوع أن الحديث الذي أشار إليه السائل بل الحديثان في الذين يتدارسون كتاب الله ويتلونه وكذلك في القوم الذين يذكرون الله أن هذا مطلق فيحمل على المقيد المتعارف في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ولم يكن من المتعارف بينهم أنهم يذكرون الله تعالى بلفظ جماعي أو يقرؤون القرآن بلفظ جماعي وفي قوله ويتدارسونه بينهم يدل على أن هذه المدارسة تكون بالتناوب إما أن يقرأ واحد فإذا أتم قراءته قرأ الثاني ما قرأ الأول وهكذا وإما أن يكون كل واحد منهم يقرأ جزءاً ثم يقرأ الآخر مما وقف عليه الأول هذا هو ظاهر الحديث وأما الحديث الآخر الذي فيه أنهم يذكرون الله تعالى فإنا نقول هذا مطلق فيحمل على ما كان متعارفاً عليه في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ولم يكن متعارفاً بينهم أن يجتمعوا وأن يذكروا بذكر واحد جماعة ويدلك على هذا أن الصحابة رضوان الله عنهم مع النبي صلى الله عليه وسلم في الحج كان منهم المكبر ومنهم المهلل ومنهم الملبي فكل إنسان يذكر الله تعالى بنفسه وأما قوله تعالى (واذكر ربك في نفسك تضرعاً وخيفة ودون الجهر من القول بالغدو والآصال) فهذا مراد به الذكر الخاص للمرء وهو أيضاً مخصوص بما دلت عليه السنة من الجهر به فإنه قد ثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن رفع الصوت بالذكر حين ينصرف الناس من المكتوبة كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولهذا يشرع الجهر بالذكر بعد الصلاة المكتوبة لأن هذا هو المعروف في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأما قول بعض أهل العلم إن الإسرار به أفضل وإجابتهم عن حديث ابن عباس بأن ذلك للتعليم فإن فيه نظراً وذلك لأن التعليم يحصل بدون هذا فإن الرسول عليه الصلاة والسلام قد علم فقراء المهاجرين ماذا يقولونه دبر الصلاة قال عليه الصلاة والسلام تسبحون وتحمدون وتكبرون دبر كل صلاة ثلاثاً وثلاثين ثم إن التعليم يحصل بالمرة الواحدة لا بأن يحافظ عليه النبي عليه الصلاة والسلام في كل صلاة أو يحافظون عليه في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام في كل صلاة ثم نقول سلمنا أنه للتعليم فهو في التعليم في أصل الذكر وفي صفته بمعنى أن الرسول يعلمهم ما هو الذكر الذي يقال في أدبار الصلوات وما كيفية تلاوة هذا الذكر والإتيان به أنه يكون جهراً وهذا هو القول الذي يؤيده حديث ابن عباس المذكور وهو في صحيح البخاري.




    ما حكم الشرع في نظركم شيخ محمد في الدعاء الجماعي بعد أداء الصلوات؟



    الجواب
    الشيخ محمد بن صالح العثميمين:

    نعم الدعاء الجماعي بعد أداء الصلوات ليس من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ولا من سنة خلفائه الراشدين ولا من سنة الصحابة رضي الله عنهم وإنما هو عمل محدث وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكان صلى الله عليه وسلم إذا خطب أحمرت عيناه وعلا صوته وأشتد غضبه حتى كأنه منذر جيشاً يقول صبحكم ومساكم ويقول أما بعد فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة فهذا الدعاء الجماعي أو الذكر الجماعي بعد الصلوات محدث بدعة وكل بدعة ضلالة والمشروع في حق المصلي أن يدعو قبل أن يسلم لأن هذا هو محل الدعاء الذي أرشد إليه النبي عليه الصلاة والسلام حيث قال فيما صح عنه من حديث ابن مسعود رضي الله عنه حين ذكر التشهد قال ثم يتخير من الدعاء ما شاء وهو دليل على أن محل الدعاء أخر الصلاة وليس ما بعدها وهو كذلك الموافق للنظر الصحيح لأن كون الإنسان يدعو في صلاته قبل أن ينصرف من بين يدي الله أولى من كونه يدعو بعد صلاته والمشروع بعد الصلوات المفروضة الذكر كما قال الله تعالى (فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِكُمْ) وكما كان ذلك هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم والمشروع أيضاًَ أن يجهر بهذا الذكر لأن هذا هو المعروف في عهد النبي صلى الله عليه وسلم كما صح ذلك في البخاري من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال كان رفع الصوت بالذكر حين ينصرف الناس من الذكر على عهد النبي صلى الله عليه وسلم اللهم ألا إذا كان بجانبك رجل يقضي صلاته وتخشى أن تشوش عليه ففي هذه الحال فينبغي عليك أن تسر بقدر ما لا تشوش على أخيك لأن التشويش على الغير إيذاء له ولهذا لما سمع النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه يصلون في المسجد ويجهرون نهاهم عن ذلك وقال لا يجهر بعضكم على بعض في القرآن وفي حديث آخر قال لا يؤذين بعضكم بعضاً في القراءة فبين الرسول عليه الصلاة والسلام أن جهر الإنسان بالصلاة لا يجوز فبين النبي صلى الله عليه وسلم أن جهر الإنسان بالقراءة بحيث يؤذي غيره بل فبين النبي صلى الله عليه وسلم أن جهر الإنسان بالقراءة أذية للغير إذا كان حوله من يتاذى به والخلاصة أن ما بعد الصلاة موضع ذكر وما قبل السلام في التشهد الأخير موضع دعاء هكذا جاءت به السنة وأن الذكر الذي يكون بعد الصلاة يشرع الجهر به ما لم يتاذى به إلى جنبه والله أعلم



    سجل حضورك بنطق الشهادتين(اشهد ان لااله الا الله وان محمد رسول الله)
    الجواب :

    جواب فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم




    وعليكم السلام ورحمة اللهوبركاته

    إذا كان المقصود هو بدء دخول الشبكة ( الإنترنت ) بِكتابة الشهادتين، أو التلفّظ بهما ؛ فهذا من قَبِيل البِدَع الْمُحْدَثَة ؛ لأن الأصل في العبادات التوقيف ، فلا يُؤتَى بِعبادة إلاّ بِدليل ، ولا تُقيّد العبادة بِزمان ولا بِمكانلم يأت تقييده في الشرع .

    ولا يُقبل العمل الصالح إلاّ بشرطين :
    الأول : الإخلاص لله .
    والثاني : المتابعة للنبي صلى الله عليه وسلم .
    والله تعالى أعلم

    سجل حضورك باسم من اسماء الله الحسنى

    الجواب وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

    هذاالموضوع ومثله سجّل حضورك بالصلاة على النبي، هي من البِدَع الْمُحدَثَـة، وسبقالتفصيل فيها :
    عطر دخولك بالصلاة على النبي الكريم
    ولا تجوز المشاركة فيها
    والله يحفظك

    المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم
    عضو مركزالدعوة والإرشاد



    سجل حضورك باسم لشخصيه اسلاميه

    الجواب

    إذا كان ذلك للتعرّف على الشخصيات التاريخية ، ومعرفة من كان لهم تأثير في مجرى التاريخ ،ومعرفة البطولات ، والوقوف على أخبار الأبطال ؛ فلا بأس به .

    والله تعالى أعلم ..

    سجل حضورك بالصلاة على النبي

    فليس كل اجتماع على ذِكْر أو طاعة يجوز .
    ألا ترين أيتها – الفاضلة – أنالعلماء كَرِهوا الاجتماع والـتَّحَلُّق قبل صلاة الجمعة ، رغم أنه اجتماع على ذِكْر الله ؟

    روى الإمام أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه منحديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن التحلّق يومالجمعة قبل الصلاة .
    وقال الألباني : حَسَن .

    فعقد الْحِلَق – وإن كانت للذِّكر – فهي مكروهة يوم الجمعة لِنَهْيِه عليه الصلاة والسلام عن ذلك .
    قالالخطابي : إنما كَرِهَ الاجتماع قبل الصلاة للعِلم والمذاكرة ، وأَمَرَ أن يُشْتَغِل بالصلاة ويُنْصِت للخطبة والذِّكر . اهـ .

    وقال السندي فيالحاشية : " عن التَّحَلّق " أي جلوسهم حلقة . قيل : يُكرَه قبل الصلاة الاجتماع للعلم والمذاكرة ليشتغل بالصلاة ويُنْصِت للخُطبة والذِّكر . اهـ .

    ومع كونه ذِكْرا لله عزّ وَجَلّ فقد نَهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك الاجتماع .



    ولايصح الاستدلال بعموم الأمر بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ؛ لأنه ليس كل مايُشرَع تُشْرَع آحاده .

    ألا ترين أنها لا تُشرع الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في حال القيام في الصلاة ؟
    ولا تُشْرَع قراءة القرآن في الركوع ولافي السجود ؟
    مع أنه أفضل الذِّكْر .

    والله تعالى


    ما حكم سجل حضورك بالدعاء اوالترحم للملك فلان او الامير فلان
    وهل هذا العمل يعد من الذكرالجماعي
    وجزاكم الله خير
    ماحكم هذا االموضوع ادخل كل يوم وادعولوالديك... الدعاء للوالدين
    فأجاب/ الدعاء عِبادة ، فقد سَمّى الله عزّ وجلّ الدعاءعبادة ، كما في قوله تعالى : ( وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ) .

    وسَمّاه النبي صلى الله عليه وسلم عِبادة ، كما في حديثالنعمان بن بشير قال : قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : إن الدعاء هوالعبادة . ثم قرأ : ( وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّالَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ) . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه ، وهو حديث صحيح .

    قال شيخُالإسلام ابن تيمية رحمه الله : الدعـاءُ مِن أعظـم الدِّيـن . اهـ .

    فإذاعُلِم هذا ، وتبيَّن أن الدعاء عِبادة ، وعُلِم أن العبادات توقيفية ؛ فلا يجوزإحداث عِبادة ترتبط بِمكان أو زمان لم يأتِ في الشرع تقييدها به ، ولا تحديدها به . لأن مِن شرط قبول العمل مُتابعة النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك العمل .

    وقد نص العلماء على أن المتابعة لا تتحقق إلاَّ بِسِـتَّـة أمُور :
    الأول : سبب العبادة
    الثاني : جنس العبادة
    الثالث :قدر العبادة
    الرابع : صِفة العبادة
    الخامس :زمن العبادة(فيما حددلها زمان)
    السادس مكان العباده(فيما قيدت بمكان معين)


    فإذا حُدِّدَتْعِبادة بِزمان أو مكان لم يُحَدِّده الشارع ، فهو مِن قَبِيل البِدَع .

    وتسجيل دُخول المنتدى أو تسجيل الحضور اليومي ونحو ذلك بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، أو بالاستغفار ، أو بالدعاء للوالدين أو لغيرهما ؛ كل هذا مِنالبِدَع الْمحُْدَثَة .

    وذلك لأنَّ مِن تعريف البِدْعَة – كما يقول الإمامالشاطبي – مُضَاهاة الطريقة الشرعية . أي : مُشَابَهَة الطريقة الشرعية .

    وهذا التعريف مُنْطَبِق على ما ها هنا مِن تسجيل الحضور بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، أو بالاستغفار ، أو بِغيره من الأدعية والأذكار .

    وذلك لأن الطريقة الشرعية في دُخول المساجد أن يَبدأ الداخل بذِكْر الله والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، فإذا فَعَل ذلك في غيره مِن الأماكن فقد شَابَه الطريقةالشرعية بأمر اختَرَعه مِن عنده ، وهذا يجعله في حَيِّز البِدَع الْمُحْدَثَة ،التي يأثم صاحبها بِفعلها ، في حين يَظنّ أنه يُؤجَر !

    والله أعلم



    ما هو حكم هذا الموضوع سجل خروجك من المنتدى بكفارة المجلـس
    سجل حضورك بداية بأية شريفة
    أو حديث نبوي

    فأجاب/هذه من البدع المحدَثة .

    فتحديد ذِكر مُعيّن بعدد مُعيّن أو بزمن مُعيّن لم يُحدده الشرع لا يجوز ،وهو من البِدع الْمُحدَثَـة ، خاصة إذا التُزِم به .

    وحقيقة البدع استدراك على الشرع .ثم إن في البدع سوء أدب مع مقام النبي صلى الله عليه وسلم

    قال الإمام مالك رحمه الله : من ابتدع في الدين بدعة فرآها حسنة فقد اتـّـهم أبا القاسم صلى الله عليه وسلم ، فإن الله يقول : ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْوَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي ) فما لم يكن يومئذ دينا فلا يكون اليوم ديناً .

    وبعض الأعضاء يزعم أن فيه خيراً ، ولا خير فيه ، إذ لو كان خيراً لسبقناإليه أحرص الناس على الخير ، وهم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ، ورضي الله عنهم .

    فلم يكونوا يلتزمون الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم كلما دخلوا أوخَرَجوا ، ولا كلما تقابلوا أو انصرف بعضهم عن بعض ، بخلاف السلام فإنه كانوايُواظبون عليه ، فإذا لقي أحدهم أخاه سلّم عليه ، والمقصود السلام بالقول .
    وحسنالنية لا يُسوِّغ العمل .

    وابن مسعود رضي الله عنه لما دخل المسجد ووجدالذين يتحلّقون وأمام كل حلقة رجل يقول : سبحوا مائة ، فيُسبِّحون ، كبِّروا مائة ،فيُكبِّرون ...

    فأنكر عليهم - مع أن هذا له أصل في الذِّكر - ورماهم بالحصباء

    وقال لهم : ما هذا الذي أراكم تصنعون ؟

    قالوا : يا أباعبد الرحمن حصىً نَعُدّ به التكبير والتهليل والتسبيح

    قال : فعدوا سيئاتكم ! فأنا ضامن أن لا يضيع من حسناتكم شيء . ويحكم يا أمة محمد ما أسرع هلكتكم ! هؤلاءصحابة نبيكم صلى الله عليه وسلم متوافرون ، وهذه ثيابه لم تبلَ ، وأنيته لم تكسر ،والذي نفسي بيده إنكم لعلي ملة هي أهدي من ملة محمد ، أو مُفتتحوا باب ضلالة ؟

    قالوا : والله يا أبا عبد الرحمن ما أردنا إلا الخير !

    قال : وكم من مريد للخير لن يصيبه ! إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثنا أن قوما يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم . وأيم الله ما أدري لعل أكثرهم منكم ثم تولى عنهم . فقال عمرو بن سلمة : رأينا عامة أولئك الحلق يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج . ورواهابن وضاح في البدع والنهي عنها .


    والله تعالى أعلم

    .

    سجل حضورك بداية بأية شريفة أو حديث نبوي أو حكمة هادفة


    الجواب :

    أما تسجيل الحضور بِما هو قُرْبَة وطاعة ، فلا يجوز ؛ لأنه مُتضمّن توقيت عبادة بِزَمِن لميرد توقيتها به في الشريعة .
    وأما تسجيل الحضور بِحِكْمة أو فائدة ، أو بيت منالشعر فلا حرج في ذلك ؛ لأنه لا يُقصد بها التقرّب إلى الله ابتداء .

    تنبيه :
    قولهم : (ما ما تجود به قريحتكم من آية قرآنية، أو حديث نبوى ...)
    أقول : لا يصحّ هذا القول ؛ لأن الآية أو الحديث ليست مما تجود به القريحة !
    وإنما يكونذلك فيما يكون من بُنيّات أفكار الإنسان وقوله ونظمه خاصة .

    والله تعالىأعلم
    .
    ما حكم تخصيص موضوع في المنتديات للدعاء لأحد الأعضاء،،،

    وكل من يمر على الموضوع من الأعضاء يدعو للعضو،،،
    لكن ما رأيكم ان نفعل ذلك بشكل جماعي ونجعلها بداية للتواصل فيمابيننا "التواصل العلني بلا حدود"

    دعونا ندعو ونرجو الله عل الله يخففعنا وعن امتنا ما هي فيه من ذل وهوان

    الجواب :


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا

    الدعاء لأحد من المسلمين لا يكون جماعيا إلاّ في حال شُرِع فيه الاجتماع ، كَخُطْبة الجمعة وصلاة القيام في رمضان .

    وما عدا ذلك فلا يُشرع فيه الدعاء الجماعي .

    وسواء كان ذلك فيالمنتديات أو في غيرها .

    وقد نصّ العلماء على أن الدعاء جماعة أ وفُرادى بعد الصلوات المكتوبة مِن البِدَع .

    ولا يُتقرّب إلى الله عزّ وَجَلّ بِمالم يأذن به .

    والله تعالى أعلم .




    لماذا الاعتراض على الذكر الجماعي ياشيخ..........؟؟؟





    الجواب:

    بارك الله فيك

    أولاً : - وفقك الله – أنت تَنقل فتاوى علماء ومشايخ فضلاء ، ومن يَعترِض في الغالب مُجرّد [ نَكِرَة ] ! اسم مُستعار ! أليس كذلك ؟!
    فنحن في عملنا هذانُقابِل كلام أهل العلم بكلام أهل الجهالة !
    ونُقابِل كلام العلماء بأقوالالنَّكِرات .

    ثانياً : مما يَدلّ على جهل المعترض أمران :
    الأول : اعتبارهذه المسألة من مسائل الحلال والحرام !
    الثاني : استدلاله بالحديث بِفهم لم يُسَبق إليه .

    أما الأول فهو في قول من قال : (حديث البخاري شوكة في حلق المبتدعة الذين حرموا هذا)
    فأقول : فرْق بين الحرام وبين البِدعة ، والفرق بينهما كبير ، والبَون بينهما شاسع !
    واعتبار من مَنعوا من الذِّكْر الجماعي " مُبتَدِعة " !
    وليس فقط من أوْرَدْتَ أسماءهم هم مَن مَنَع من الذِّكْر الجماعي، بل سواد الأمة الأعظم هم من مَنعوا الذِّكْر الجماعي .
    فأثر ابن مسعود الذي أوردتَه دليل على إنكار الصحابة رضي الله عنهم الذِّكْر الجماعي .

    وأماالثاني : فهو الاستدلال بالحديث في فهم لم يُسبَق إليه !
    وأقول : بل وأصرح منهذا الحديث الذي أورَده حديث أبي هريرة مرفوعاً : وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة ، وغشيتهم الرحمة ،وحفّتهم الملائكة ، وذكرهم الله فيمن عنده . رواه مسلم .

    وفي الحديث الآخر : لا يقعد قوم يذكرون الله عز وجل إلا حفّتهم الملائكة ، وغشيتهم الرحمة ، ونزلت عليهم السكينة ، وذكرهم الله فيمن عنده . رواه مسلم .

    قال الإمام الشاطبي رحمه الله في هذا الحديث :
    فإنهم كانوا يجتمعون لتدارس القرآن فيما بينهم حتى يتعلم بعضهم من بعض ، ويأخذ بعضهم من بعض ، فهو مجلس من مجالس الذكر التي جاء فيمثلها من حديث أبى هريرة رضي الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم : " ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينةوغشيتهم الرحمة وحفّت بهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده " وهو الذي فهمه الصحابةرضى الله تعالى عنهم من الاجتماع على تلاوة كلام الله ، وكذلك الاجتماع على الذِّكرفإنه اجتماع على ذِكر الله ، ففي رواية أخرى أنه قال : لا يقعد قوم يذكرون الله إلاحفتهم الملائكة .. الحديث المذكور . لا الاجتماع للذكر على صوت واحد ، وإذا اجتمعالقوم على التّذكّر لِنعم الله ، أو التذاكر في العلم إن كانوا علماء ، أو كان فيهم عالم فجلس إليه متعلِّمون ، أو اجتمعوا يُذَكِّر بعضهم بعضا بالعمل بطاعة الله ،والبعد عن معصيته - وما أشبه ذلك مما كان يعمل به رسول الله صلى الله عليه وسلم في أصحابه وعمِلَ به الصحابة والتابعون - فهذه المجالس كلها مجالس ذكر وهي التي جاءفيها من الأجر ما جاء ...
    أو تجتمع إليه العامة فيعلِّمهم أمر دينهم ، ويُذكّرهم بالله ، ويُبين لهم سُنة نبيهم ليعمَلوا بها ، ويبين لهم المحدَثات التي هي ضلالةليحذروا منها ، ويتجنبوا مواطنها ، والعمل بها ؛ فهذه مجالس الذِّكر على الحقيقة ،وهي التي حَرَمَها الله أهل البدع من هؤلاء الفقراء الذين زعموا أنهم سلكوا طريق التصوف - وقلّ ما تجد منهم من يحسن قراءة الفاتحة في الصلاة إلا على اللحن ! فضلاعن غيرها ولا يعرف كيف يتعبد ، ولا كيف يَستنجى أو يتوضأ ، أو يغتسل من الجنابة ،
    وكيف يعلمون ذلك وهم قد حُرِمُوا مجالس الذِّكر التي تغشاها الرحمة وتَنْزل فيها السكينة وتَحفّ بها الملائكة ؟ فبانطماس هذا النور عنهم ضلوا فاقتدوا بجهالٍ أمثالهم ، وأخذوا يَقرأون الأحاديث النبوية والآيات القرآنية فيُنَزِّلونها على آرائهم لا على ما قال أهل العلم فيها !
    فخرجوا عن الصراط المستقيم إلى أن يجتمعوا ويَقرأ أحدهم شيئا من القرآن يكون حسن الصوت طيب النغمة جيد التلحين ،تُشبه قراءته الغناء المذموم ، ثم يقولون : تعالوا نذكر الله ! فيرفعون اصواتهم يُمشُّون ذلك الذِّكر مداولة طائفة في جهة وطائفة في جهة أخرى على صوت واحد يُشبِه الغناء ! ويزعمون أن هذا من مجالس الذكر المندوب إليها ! وكَذَبُوا فإنه لو كان حقالكان السلف الصالح أولى بإدراكه وفهمه والعمل به . وإلا فأين في الكتاب أو في السنةالاجتماع للذِّكْر على صوت واحد جهراً عالياً ؟! . اهـ .

    فقوله : (وهذا بصيغة الجمع، هم يسبّحون ويكبّرون ويحمدون ويمجّدون، وهذا دليل على ذكرهم الجماعي بوضوح)

    أقول : هذا دليل جهل من وجهين :

    الأول : أن صيغة الجمع لا تقتضي الجمع المطلَق ، فلا تدل على ما ذهب إليه من مشروعيةالذِّكْر الجماعي .

    فقد جاء في الحديث في صِفَة أول زمرة تدخل الجنة : لااختلاف بينهم ولا تباغض ، قلوبهم قلب رجل واحد ، يُسبِّحون الله بكرة وعشيا . رواهالبخاري ومسلم .
    ومعلوم أن أهل الجنة كل منهم في نُزُلِـه .
    ويَصدق لغة وشرعاإطلاق " يُسبِّحون ويَحْمَدون ... " على جماعة كل منهم يَفعل ذلك بِمفرَدِه .

    الثاني : أنه لم يَقُل أحد من سلف هذه الأمة بهذا القول ، ولم يَستدلُّوابهذا الحديث على مشروعية الذِّكْر الجماعي .
    ولذلك قال العيني في شرح الحديثالمشار إليه : قوله " أهل الذكر " يتناول الصلاة وقراءة القرآن وتلاوة الحديث وتدريس العلوم ومناظرة العلماء ونحوها . اهـ .

    ولذلك فإن العلماء يُفرِّقون بين الذِّكْر الجماعي ، وبين الاجتماع على الذِّّكْر .
    فألاول ممنوع والثاني مشروع ، وبينهما فرق .

    والفرق أن الذِّكْر الجماعي يكون من جميع من اجتمع فيذلك المكان .
    والاجتماع على الذِّكر يكون هناك اجتماع ، إلا أن كل منهم يَذكرالله بنفسه .

    قال الإمام الشاطبي رحمه الله : وقد جاء عن السلف أيضا النهىعن الاجتماع على الذِّكْر والدعاء بالهيئة التي يَجْتَمِع عليها هؤلاء المبتدعون . اهـ .

    ولم يُعرَف عن سلف هذه الأمة الذِّكْر الجماعي ، كالذي أحدثته الصوفية : ( هو .. هو ) ! وكأنه نباح الكلاب ، مع ما فيه من سوء أدب مع الله .

    أو ترديد لفظ الجلالة ( الله .. الله ) وهذا كله لم يُعرف عن سلف هذهالأمة ، وإنما عُرِف عن المتصوِّفة الذين قلّت بضاعتهم في العلم !

    قا ل الإمام الشاطبي رحمه الله في ذِكر البِدع وتعريف البدعة : ومنها التزام الكيفيات والهيئات المعيّنة ، كالذكر بهيئة الاجتماع على صوت واحد ، واتخاذ يوم ولادة النبي صلى الله عليه وسلم عيداً ، وما أشبه ذلك . ومنها التزام العبادات المعيَّنة في أوقات معينة لم يُوجد لها ذلك التعيين في الشريعة . اهـ .

    وأختم بكلمةللإمام الشاطبي رحمه الله إذ يقول :
    فالحاصل من هؤلاء أنهم حسّنوا الظن بأنهم فيما هم عليه مُصيبون ، وأساءوا الظن بالسلف الصالح أهل العمل الراجح الصريح وأهلالدين الصحيح !
    والله تعالى أعلم


    .
    احدهم يقول لماذا ياشيخ تقول ان الذكر الجماعي بدعه......الخ


    بارك الله فيك أخي الكريم

    أولاً : التهكّم والسخرية ليس من طريقة أهل العلم .

    وهو لا يصدر إلا من جاهل ، ولذا لما قال موسى عليه الصلاة والسلام لقومه : (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوابَقَرَةً) فـ (قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا) فكان جوابه أن (قَالَ أَعُوذُبِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ) .


    ثانياً : الكاتب عاب عليّ ما وَقَع هو فيه !عاب عليّ أنأفتيت ، ثم هو أفتى بخلاف ما أفتيت به !

    فليته إذ عاب على من لا يَعرفه أنه أفتى لم يُفتِ هو ، بل كان يَنقل فتوى لأهل العلم يَردّ بها قولي
    فهو قد ناقَض نفسه ! وهو قد تصدّر وأفتى من حيث لا يَعلم !

    وعاب على من كَتب باسمه الصريح، ورمز لنفسه برقم (15) !وأنت أحرى أن يُقال لك " أنا لاأعرفك - رغم صلتي الوثيقةبمجتمع العلماء وطلبة العلم -" وسوف آتي لتفصيل القول في هذه المسألة .


    ثالثاً : ليس كل ما يُشرع على وجه العموم تُشرعآحاده وأفراده .فالصلاة مشروعة (وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ) ، وقد ردّ العلماءالصلوات الْمُحدَثَة رغم أن لها أصلاً في الدِّين

    والسؤال عن أمور الشرع والدِّين مأمور به مندوب إليه (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لاتَعْلَمُونَ) .وقد ردّ الإمام مالك على مُبتدِع السؤال عن كيفية الاستواء ، فقال الإمام مالك: الأستواء غير مجهول ، والكيف غير معقول ، والإيمان به واجب ، والسؤال عنه بدعة ، وأراك رجل سوء . أخرجوه .

    وهذا كالأصل عند أهل العلم . إلى غيرذلك مما ردّه أهل العلم ، كإحداث أقوال أو صلوات على النبي صلى الله عليه وسلم لم تَكن .

    فالبدعة : هي الأمر الْمُحدَث في الدِّين بِقصدالقُربَـة والطاعة .

    قال الإمام الشاطبي رحمه الله : فالبدعة إذن عبارة عن طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشرعية يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد لله سبحانه .

    وقال أيضا :فالبدعة إذن عبارة عن طريقة في الدين مُخترعة تُضاهي الشرعية يُقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد لله سبحانه ، وهذاعلى رأي من لا يُدخل العادات في معنى البدعة ، وإنما يَخُصُّها بالعبادات ، وأماعلى رأي من أدخل الأعمال العادية في معنى البدعة فيقول : البدعة طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشرعية يقصد بالسلوك عليها ما يقصد بالطريقة الشرعية . اهـ .

    وقال الإمام القرطبي : وسُمِّيَت البدعة بدعة لأن قائلها إبتدعها من غيرفعل أو مقال إمام .وقال : وكل من ابتدع وجاء بما لم يأمر الله عز وجل به فقد فرّقدينه . اهـ .

    فالدليل العام لا يكون دليلا على أمرخاص .

    والأدلة التي استدل بها الكاتب أدلة عامة ، كالأدلة التي تدلعلى الصلاة وعلى الذِّكر ، ولا يُمكن أن يُستدل بها على بدع ومُحدَثات مخصوصة .

    فابن مسعود رضي الله عنه أنكر على الذّاكرين ، الذين اجتمعوا في مسجدالنبي صلى الله عليه وسلم يَذكرون الله بالحصى ، ولم يَفهم ابن مسعود ولا غيره من الصحابة أن عموم الأدلة الدالة على فضل الذكر وإقامة ذِكر الله ، أنها تدل على تلك البدعة المخصوصة .

    روى الدارمي وابن وضاح في البدع أن ابن مسعود ضي الله عنه أنه دخل على أقوام يُسبّحون بالحصى في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ما هذاالذي أراكم تصنعون ؟

    قالوا يا أبا عبد الرحمن حصىً نعدّ به التكبيروالتهليل والتسبيح ! قال : فعدوا سيئاتكم ! فأنا ضامن أن لا يضيع من حسناتكم شيء . ويحكم يا أمة محمد ! ما أسرع هلكتكم ! هؤلاء صحابة نبيكم صلى الله عليه وسلممتوافرون ، وهذه ثيابه لم تَـبْـلَ ، وأنيته لم تُـكسر . والذي نفسي بيده إنكم لعلى ملة هي أهدي من ملة محمد ، أو مفتتحوا باب ضلالة ؟ قالوا : والله يا أبا عبد الرحمن ما أردنا إلا الخير ! قال : وكم من مريد للخير لن يصيبه !

    وروى أبو داود منطريق يزيد بن عميرة - وكان من أصحاب معاذ بن جبل - قال : كان لا يجلس مجلسا للذكرحين يجلس إلا قال : الله حكم قسط ، هلك المرتابون . فقال معاذ بن جبل يوماً : إن من ورائكم فِـتناً يكثر فيها المال ، ويُفتح فيها القرآن حتى يأخذه المؤمن والمنافق ،والرجل والمرأة ، والصغير والكبير ، والعبد والحر ، فيوشك قائل أن يقول : ما للناس لا يتبعوني وقد قرأت القرآن ؟! ما هم بمتبعي حتى أبتدع لهم غيره ! فإياكم وما ابتدع، فإن ما ابتدع ضلالة .

    وقد أنكر عبد الله بن مغفّل على ابنه أن جَهَر بـ " بسم الله الرحمن الرحيم " في صلاته روى الترمذي – وحسّنه – عن ابن عبد الله بن مغفّل قال : سمعني أبي وأنا في الصلاة أقول بسم الله الرحمن الرحيم ، فقال لي : أي بُني مُحْدَث ، إياك والحدَثَ . قال : ولم أر أحداً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أبغض إليه الحدث في الإسلام - يعني منه . قال : وقد صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم ومع أبي بكر ومع عمر ومع عثمان فلم أسمع أحدا منهم يقولها ، فلاتقلها إذا أنت صَلّيت فقل : الحمد لله رب العالمين .

    فعبد الله بن مغفّل رضي الله عنه لم يأذن لابنه أن يَجهر بالبسملة ، رغم ورودها ، إلا أنها لم تَرِدعلى هذه الصفة ، أي لم يُجهَر بها ، كما في حديث أنس في الصحيحين .

    وقد أنكرعمر رضي الله عنه حَلْق الرأس ، إذ كان شعار الخوارج ، يتعبّدون به .فَحَلْق الشعرللرجل مُباح ، وهو مُتعبّد به في الـنُّـسُـك ، إلا أنه ليس بِمتعبّد به في غيرالنسك

    وقد فصّل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أنواع حَلْق الرأس ، وذكرانه على أربعة أنواع ، فقال :
    النوع الثالث : حلقه على وجه التعبد والتدين والزهد من غير حج ولا عمرة ... فهذا بدعة لم يأمر الله بها ولا رسوله وليست واجبةولا مستحبة عند أحد من أئمة الدين ولا فعلها أحد من الصحابة والتابعين لهم باحسان ولا شيوخ المسلمين المشهورين بالزهد والعبادة لا من الصحابة ولا من التابعين ولاتابعيهم من بعدهم . اهـ .

    والاقتصاد في السنة خير من الاجتهاد في البدعة .

    كتب رجل إلى عمر بن عبدالعزيز يسأله عن القدر ، فكتب :

    أما بعد : أوصيك بتقوى الله والاقتصاد فيأمره واتباع سنة نبيه صلى الله عليه وسلم وترك ما أحْدَث الْمُحْدِثُون بعد ماجَرَتْ به سنته وكفوا مؤنته ، فعليك بلزوم السنة فإنها لك بإذن الله عصمة ، ثم اعلم أنه لم يبتدع الناس بدعة إلا قد مضى قبلها ما هو دليل عليها أو عبرة فيها ، فإنالسنة إنما سَـنَّـها من قد عَلِم ما في خلافها من الخطأ والزلل والحمق والتعمق ،فَارْضَ لنفسك ما رضي به القوم لأنفسهم ، فإنهم على عِلم وقَفُوا ، وببصر نَافِذٍكَفُّوا ، ولهم على كشف الأمور كانوا أقوى ، وبفضل ما كانوا فيه أولى ، فإن كانالهدى ما أنتم عليه لقد سبقتموهم إليه ! ولئن قلتم :

    " إنما حَدَثَ بعدهم " ما أحدثه إلا من اتبع غير سبيلهم ، ورغِب بنفسه عنهم ، فإنهم هم السابقون ، فقدتكلموا فيه بما يكفي ، ووصفوا منه ما يَشفي ، فما دونهم من مَقْصَر ، وما فوقهم من مَحْسَر ، وقد قصَّر قوم دونهم فَجَفَوا ، وطمح عنهم أقوام فَغَلَوا ، وإنهم بين ذلك لعلى هدى مستقيم . رواه أبو داود .

    وهذا الذي نتكلّم بشأنه هو من البدع الإضافية ، التي أُضيفت إلى أصل من الأصول .

    قال الإمام الشاطبي رحمه الله : ومن البِدع الإضافية التي تقرب من الحقيقية أن يكون أصلالعبادة مشروعا إلا أنه تخرج عن أصل شرعيتها بغير دليل توهماً أنها باقية على أصلهاتحت مقتضى الدليل ، وذلك بأن يُقيد إطلاقها بالرأى ، أو يطلق تقييدها ، وبالجملةفتخرج عن حدِّها الذي حد لها ،

    ومثال ذلك :
    أن يُقال إن الصوم في الجملةمندوب إليه لم يخصّه الشارع بوقت دون وقت و، لا حد فيه زمانا - ما عدا ما نهى عن صيامه على الخصوص كالعيدين وندب إليه على الخصوص كعرفة وعاشوراء بقول - فإذا خص منه يوما من الجمعة بعينه ، أو أياما من الشهر بأعيانها - لا من جهة ما عَيَّنَه الشارع - فإن ذلك ظاهر بانه من جهة اختيار المكلف ، كيوم الأربعاء مثلا في الجمعة ،والسابع والثامن في الشهر ، وما أشبه ذلك بحيث لا يقصد بذلك وجهاً بعينه مما لاينثنى عنه ، فإذا قيل له لم خصصت تلك الأيام دون غيرها ؟ لم يكن له بذلك حجة غيرالتصميم ، أو يقول إن الشيخ الفلانى مات فيه، أو ما اشبه ذلك ، فلا شك أنه رأي محض بغير دليل ضَاهَى به تخصيص الشارع أيامها بأعيانها دون غيرها ، فصار التخصيص منالمكلّف بدعة ، إذ هي تشريع بغير مستند .

    ومن ذلك تخصيص الأيام الفاضلةبأنواع من العبادات التي لم تشرع لها تخصيصا كتخصيص اليوم الفلانى بكذا وكذا منالركعات ، أو بصدقة كذا وكذا ، أو الليلة الفلانية بقيام كذا وكذا ركعة ، أو بختم القرآن فيها ، أو ما أشبه ذلك ، فإن ذلك التخصيص والعمل به إذا لم يكن بحكم الوفاق أو بقصد يَقصد مثله أهل العقل والفراغ والنشاط كان تشريعا زائداً . اهـ .

    رابعاً : ينبغي أن يُعلم أنه ما مِن بدعة إلا وقداستند صاحبها إلى رأيه ، وما من بدعة إلا وكان الدافع لها – غالباً – حسن المقصد .

    إلا أن حسن المقصد وسلامة النية لا تكفي في التعبّد .ولذلك فإن الذين اجتمعوا للذِّكْر قالوا لابن مسعود رضي الله عنه : والله يا أبا عبد الرحمن ما أردنا إلا الخير ! فقال : وكم من مريد للخير لن يصيبه !

    فهذه كلمة عظيمة وأصل في رد الْمُحدَثَات .

    خامساً : العمل لا يكون مقبولاً حتى يكون العامِل مُتابِعاً للنبي صلى الله عليه وسلم في ذلك العمل .وقد نص العلماء على أن المتابعة لا تتحقق إلا بستة أمور :
    الأول : سبب العبادة
    الثاني : جنس العبادة
    الثالث :قدر العبادة
    الرابع : صفة العبادة
    الخامس زمن العبادة(فيما حددلها زمان
    السادس: مكان العبادة
    ( فيما قُيّدت بمكان مُعيّن )وهذا التفصيل قال به شيخناالشيخ ابن عثيمين رحمه الله .[/grade]​
  2. Ayoub_LoL

    Ayoub_LoL مشرف على مكتبة أسود الفضائيات مشرف

    إنضم إلينا في:
    ‏13 سبتمبر 2010
    المشاركات:
    5,887
    الإعجابات المتلقاة:
    11
    نقاط الجائزة:
    2,465
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    طالب جامعي
    مكان الإقامة:
    الوطن العربي
    رد: بدع الذكر الجماعي

    شكرا على ماقدمت
    يا اخي هل يوجد عضو سيقرأ ماقدمته
    يا اخي لخص مواضيعك ​